لفت إنتباهي البارحة خبر أوردته مدونة "أزرق تحت الصفر" حول مسابقة "أحسن مدونة عربية" التي تنظمها إذاعة ألمانيا الدولية "الدوتشي فيله"... قبل التعليق على ذلك أود أولا أن أهنئ مروان صاحب المدونة الذي كان من بين المرشحين القلائل الذين وصلوا للمرحلة النهائية و ذلك إنجاز في ذاته حتى في حالة عدم حصوله على لقب "أحسن مدونة عربية"... و بالرغم أني لا أرى الحاجة لمسابقات من نوع "أحسن مدونة" خاصة في ظل إشكالات حقيقية من ناحية من يقوم بتحديد الطرف الحكم و هل التصويت طريقة مناسبة لحسم "أحسن مدونة" أم ببساطة لمعرفة من "الأكثر حصولا على أصوات من رأوا إعلان المسابقة" عدى أني أرى أن المدونة هي عمل ذاتي موجه للاستهلاك الذاتي قبل أن يكون موجها لاستهلاك (و لتقييم) الغير... و لكن تجاوزا لذلك و حتى أمر للتعليق على الخبر ذاته أقول أن مسابقة الدوتشي فيله و التي هي مسابقة تشمل مدونات من عديد اللغات و مناطق العالم (لا تقتصر على المدونات العربية) تبدو نتيجة اختيار المرشحين فيها في المسابقة العربية عاكسة لصورة متمشرقة غير دقيقة عن ساحة المدونات العربية، بمعنى أن كل المرشحين هم متموقعون ضمن شبكات مشرقية و كأنه لا توجد مدونات مغاربية على الاطلاق... أقول ذلك و أنا على معرفة بمعظم المدونات المرشحة في المرحلة النهائية بشكل مسبق (مثل أكثرها حظا للحصول على اللقب "نثار") و هي متموقعة بشكل خاص ضمن شبكة مدونات مشرقية تسمى "توت" (يشرف عليها أساسا مدونون أردنيون)... و أعتقد أنه ليس من الصدفة أن يكون جل المرشحين موجودون على قائمة "توت" (ربما باستثناء "جزيرة تولك")... و هنا أريد أن ألاحظ أن "توت" شبكة رائعة حقا حيث أنها توفر نخبة من المدونات إما التي تكتب بالعربية أو خاصة بلهجات مشرقية أو تلك التي تكتب بالانجليزية و لكن أصحابها عرب (من بينها مدونتي في الفن و العمارة الاسلامية التي أحررها بالانجليزية) أو التي تكتب بالانجليزية و أصحابها غير عرب و لكن مهتمين بشؤون المنطقة (بالمناسبة مدونة "أزرق تحت الصفر" للمدون التونسي مروان موجودة بنسختيها العربية و الاجليزية على قائمة "توت" و كذلك أيضا مدونة "امتداد" المرشحة الثانية من خلال رقم التصويت يحررها ليبي يقيم في بريطانيا باللغتين العربية و الانجليزية.. بالمناسبة ميزة هذه المدونة المتميزة استعمالها لصيغة الندوين الصوتي/البودكاست).. و لكن نظرة سريعة على قائمة مدونات "توت" يمكن أن يوضح الوجود النادر للمدونات المغاربية (أغلب الموجود النادر مدونات مغربية)... و معظم هذه المدونات المغاربية (باستثناء مثال واحد من المغرب) موجودة بالأساس لاستعمالها الانجليزية... و بفعل استعمال عدد كبير من المدونات المغاربية للغة الفرنسية فإنه لا يمكن توقع وجودها على شبكة "توت"... و لكن أعتقد أن هذه الاختيارات من حق المشرفين على "توت" حيث أنهم لم يدعو تمثيل "التدوين العربي"... و هذا مشروع خاص بهم يعني هم وحدهم المعنيين بتحديد ماهية أعضاء شبتكم... لكن أنا هنا أتسائل هل يمكن أت تعكس مسابقة "أحسن مدونة عربية" إذا ما اقتصرت في خريطتها التدوينية على المشرق العربي بالفعل المشهد التدويني العربي؟... ألم يكن من المناسب أن يقوم المشرفون من الدوتشي فيله على اختيار "أحسن مدونة عربية" بدعوة المجمعات التدوينية المغاربية (تن-بلوقس من بينها) للمشاركة و المساهمة في هذه المسابقة حتى تكتسب هذه المسابقة مصداقية أكبر؟... أقول ذلك و أنا أعرف أن هناك مدونات تونسية تستطيع المنافسة مثل "بيغ تراب بوي" و "حاكم نورمال لاند" و "كلاندستينو" و "بودورو" و غيرها.... يمكن للبعض أن يعترض قائلا و لكن هذه مدونات تستعمل اللهجة الدارجة التونسية في كثير من الأحيان... و لكن ألا تستعمل المدونات المشرقية لهجاتها المحلية (المصرية، الفلسطينية الأردنية، اللبنانية...) و هو ما ينطبق على بعض المرشحين للمسابقة النهائية (مثل مدونة "بن عبد العزيز" المصري و هي مدونة متميزة بالمناسبة)؟.. لماذا تلك مفهومة و تعتبر إثراء للمشهد التدويني في حين تعتبر اللهجات المغاربية عائقا و غير مفهومة؟ من يحدد ما هو "مفهوم" و ما هو "غير مفهوم"؟

مرة أخرى أتمنى للمدون مروان حظا سعيدا في المسابقة و لكن أتمنى أيضا وجود مسابقات "عربية" بحق و حقيق أو حأ و حئيئ


عدد التعاليق: 5

    تعليق: arabicca ...  
    27 أكتوبر 2007 4:04 م

    أنا أرى أنها مسابقات تافهة مثل تلفزيون الواقع فالمدونة رصد ذاتي لتجارب الحياة والمعرفة وهى كما أشرت شخصية قبل اى شيء لكن .........الله غالب صديقي


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    27 أكتوبر 2007 5:34 م

    ربما ما نوصلش نبهها بستار أكاديمي و لكن فكرة التصويت هذية كمقياس لتقييم الأحسن تبدو وسيلة غير موفقة... و زيد تغييب المدونات المغاربية عما هو عربي


    تعليق: gouverneur de Normalland ...  
    27 أكتوبر 2007 6:48 م

    ابتداءا من اللحزة ديّت...أنا أررت أني أكتب بااللهقة المشرئية عشان ينتخبوني

    :p


    تعليق: Mohamed Marwen ...  
    27 أكتوبر 2007 8:10 م

    أولا أريد أن أشكرك على التهنئة، و أن أوافقك الرأي في أنّ المدوّنات هي عمل ذاتي قبل كل شيء.

    أريد أيضاً أن ألفت انتباهك إلى غلطة في تدوينتك هذه، فأنا لست مدوّناً تونسيّاً أردنيّاً، أنا مدوّن تونسيّ مائة في المائة فقط. عشت في الأردن لفترة و لكن هذا لا يجعلني أردنيّاً، كما أنّ فترات عيشي في باكستان و زمبابوي مثلاً لا يجعلاني باكستانيّاً أو زمبابويّاً، رغم محبتي لكل هذه البلدان.
    و في مدوّنتي أكتب بلغتنا العربيّة الفصحى، فلا هي بلهجة شرقيّة أو مغربيّة، و أنا شخصيّاً أفخر بهذا.

    أنا أيضاً أتمنّى لو كانت هناك مدوّنات أكثر من المغرب العربيّ ممثلة في مسابقات كهذه أو في مواقع كتوت و دوّن و غيرها.
    و في الحقيقة هذا أحد الأسباب الرئيسية وراء فتحي لمدوّنتي باللّغة العربيّة، فعندها لم يكن هناك أيّة مدوّنات تونسيّة بلغتنا الجميلة هذه. الحمد للّه أنّنا نجد عدداً أكبر من النّاس يستعملون لغتنا أو لهجاتنا في التدوين الآن.


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    27 أكتوبر 2007 10:38 م

    شكرا يا مروان..لم أشكك في الحقيقة بأي حال في تونسيتك... و ها أنا ألغي هذه العبارة التي كانت خطأ في الكتابة... و أتمنى معك وجود حضور أقوى في المستقبل للمدونات المغاربية... و لو أن ذلك يرجع المشرفين على الدوتشي فيله



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).