فمة خبر صغير اليوم في الشروق يشير الى أن قضية مقر الحزب التقدمي الديمقراطي ربما بش تتحل... و هذا يعني أنو إضراب الجوع إلي قامو بيه الاستاذ الشابي و السيدة مية الجريبي بش يقع فكو... ملاحظة لهنا أولا على الطريقة إلي تنشر بيها خبر الشروق إلي كالعادة كان فيها وجهة نظر "مالك المحل" مهيمنة و ما ريناش تقديم لوجهة نظر الطرف لاخر... لكن من جهة أخرى فمة ملاحظة ضرورية حول خيار إضراب الجوع: و لهنا فمة مأزق لأنو من شيرة وقتلي ما فمة حتى حل و الناس تحس بأنها محاصرة فإنها تلجأ طبيعيا لأكثر الحلول يأسا.. و من شيرة أخرى فإنو الخيار هذاية كيما تجرب في الاضراب جوع هذاية يوري إلي بعض النخبة السياسية معزولة عن تفاعل الشارع... لأنو الشارع لهنا (و بالرغم أنو يعلم بوجود الاضراب و لو نسبيا من خلال بعض القنوات الفضائية) إلا أنو ما كانش عموما مهتم بالموضوع... و طبعا بعض الظروف الاستثنائية كيف الفيضانات زادت ساهمت في قلة اهتمام الناس بيه... و هذا ما خلى أنو أهم طرف مساند فعليا للإضراب بمعنى ينجم يضغط من أجل تحقيق أهدافو هي أطراف خارجية حكومية أو غير حكومية

نحب لهنا نعاود نأكد على الأطروحة إلي حاججت عليها في السابق في مقالي حول مسار الديمقراطية و أهمية الدراسة التاريخانية ليه: ما يكفيش وجود ديمقراطيين حركيين "يناضلو من أجل الديمقراطية"... فمة عامل آخر أكثر أهمية: استعداد و حاجة الناس بشكل عام في ظرفية تاريخية محددة للديمقراطية

خبر الشروق
عدد الجمعة 19 أكتوبر
الشؤون الوطنية
بتدخل من الرئاسة: نحو تسوية مشكل مقر «التقدمي»
علمنا ان السيد عبد الرحمان بوزيان صاحب المقر محل النزاع بينه وبين الحزب الديمقراطي التقدمي قد تم الاتصال به من قبل رئاسة الجمهورية حيث جرى حديث حول خلافه مع قيادة الحزب المذكور وإمكانية ايجاد تسوية ترضي الطرفين.وتفيد المعلومات ان صاحب المقرّ قد عبّر خلال هذا اللقاء عن أسفه للتوظيف والاستغلال السياسي الذي رافق قضيته الخاصة والمتمثلة في عدم احترام اصحاب جريدة «الموقف» العقد المبرم مع مسؤولها الاول الذي خالف بعض بنود العقد وحوّل المقر الى مقرّ لحزب سياسي نتج عنه حصول حالة انزعاج لدى متساكني العمارة.


عدد التعاليق: 5

    تعليق: arabicca ...  
    19 أكتوبر 2007 3:18 م

    نأمل أن يكون الحل في مستوى التدخل الرئاسي ......منصفا للحق كالعادة


    تعليق: Walid ben omrane ...  
    20 أكتوبر 2007 11:37 ص

    Dommage que l'information ne fait pas la une du journal Al chourouk.


    تعليق: 3amrouch ...  
    22 أكتوبر 2007 3:56 ص

    extrait des réponses de DR.Marzouki:
    م .م : بخصوص اضراب جوع الجريبي والشابي الذي انتهى الآن ، بالطبع تضامنت معه وتلفنت للمضربين ووقفت في مظاهرة المساندة ، لكنني قلت للأخ والأخت ما قلته دوما للملتجئين لهذه الوسيلة وهو أنني ضدها لسببين أولهما أن إضراب الجوع يتوجه به لضمير الخصم وقناعتي أننا أمام خصم لا ضمير له ،بن علي يخاف ولا يستحي وفي كل الأحوال لا تحركه أي مشاعر إنسانية نبيلة . والسبب الأهم أن غاندي لم يقم يوما بإضراب جوع من أجل مقر أو جواز سفر أو عمل وإنما من أجل قضايا سياسية مثل رحيل البريطانيين ووقف العنف بين الديانتين وحقوق المنبوذين , في تونس لا شيء من هذا القبيل . كثرة هذه الإضرابات في السنوات الأخيرة ذررت الاحتجاج وركزته على القضايا الشخصية وأصبحت أيضا نوعا من التهريج الإعلامي وتركت جانبا القضية الأصلية وهي ضرورة وضع حد للدكتاتورية وهذا يتطلب موقفا سياسيا وتعاملا جماعيا وخروج للشارع وخاصة عدم الوقوع في الفخ الذي يمثله أضراب الجوع التوجه إلى من يجب إجباره على الرحيل ومن ثمة تثبيته في موقع الحكم والمرجع والأمل.

    تنجمشي تعطيني رايك في الموضوع.
    اش قولك في الي قالو.
    ماهو عندنا مثال في حركة 18 اكتوبر وين وصلو؟هاو كلاو بعضهم ولا فيها تسميع كلام وانشقاق وتكوين جمعية جديدة متاع دفاع على مساجين،ولاتش بالمنافسة هي لحكاية؟من بعد يقلك كيفاش الشعب موش متبع و عياش و ميهموش؟ما و انتي اعمل مصدقية اللروحك ومبدأ وقتها تنجم تعمل عليا.
    الي قاهرني انو الناس الكل تقلك الأضراب نجح الف بالمائة والناس تهني وتبارك.....
    فسرلي يا طارق راني ضعت فيها؟


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    23 أكتوبر 2007 12:19 م

    عمروش بعثتلك ميساج في الأم أس أن... وصلك؟


    تعليق: النسر الأسود ...  
    25 أكتوبر 2007 3:23 ص

    والله يا طارق معاك في كلامك حول أهمّية العامل الموضوعي والخ...، لكن مافهمتناش آش لازمنا نعملوا في انتظار ذلك؟ نربّعوا ايدينا ونستنّاو؟ ماتراش انّ كيف تكون ثمّة نخبة مناضلة تنجّم تكسر حاجز الخوف عند الشعب وتسرّع من وتيرة عملية التغيير؟


    يا عمروش:

    والله ما أتعس من المعارضة اللي تتنقد فيها كان النبّارة اللي كيفك...



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).