ديما نقول إلي برشة صحفيين عنا يكسبو شوية ثقافة عامة و علاقتهم بالانترنت ضعيفة برشة تقوش عليهم عايشين في كوكب آخر... إلبارح وقع تداول إيمايل خاصة بين صحفيين توانسة إلي تكرمو و عمموه على معارفهم إلكل و هكاكة أنا زادة جاني نصيب من هل الحملة... لحكاية تتمثل في تحذير باللغة الفرانسوية من فيروس لا قبلو و لا بعدو قال شنوة خبرت عليه جميع القنوات العالمية بما فيها السي أن أن و أنو هل الفيروس هذاية ساهل برشة بش يضرب كل شيئ بمجرد أنك تحل ليمايل مش حتى الوثيقة المصاحبة (أقرى اللوطى نص الإيمايل إلي جاني)... وعنوان هل الإيمايل هذاية بش يكون "إنفيتاسون" (إستدعاء)... و بما أنو لغة الإيمايل الكارثية مثيرة برشة للشكوك و ذكرتني في حصيلات أخرين قبل حطيت إل عنوان متع الفيروس و غوغلتها... آخي لقيت إلي توقعتو يعني إلي لحكاية الكل فشوش و مجرد كذبة (بالانجليزية "هوكس") و طلع الإيمايل هذاية متداول بالانجليزية من فيفري 2006... و هي حاجة تتكرر برشة حسب علمي كونشي أنا عايش في عالم آخر... حتى فمة برشة مواقع إنترنت الهدف متاعها فضح هل الإيمايلات المغشوشة هذية.... المهم في القصة هذية الكل أنو جريدة الصباح هبطت بجنب الأخبار الوطنية و الدولية و عناوين أهم الأخبار هل الحكاية هذية على أساس أنها جدية... يعني هذية نورمالمون جريدة محترمة و نورمالمون فيها شكون يثبت أي خبر قبل ما ينشرو (مثلا ينجمو يثبتو كان السي أن أن خبرت على حاجة هكة و إلا لا كيما موجود في الإيمايل)... يعني أنا قاعد توة نتخيل كيفاش فما أخبار أخرى ماليلها معنى تسربت للصحافة و ولات أخبار جدية... و خلينا مل الجرايد لوخرى المتوسطة إلي هوما أصلا ينقلو على الصباح... و ربي يهدي ما خلق
و هذاية نص الإيمايل إلي جاني إلبارح


Objet : attention
Je fais suivre car la confirmation de cette info a été diffusée sur EUROPE 1 hier :
Dans les prochains jours, vous devrez faire très attention de n'ouvrir aucun message appelé " invitation", peu importe qui vous l'envoie !!!
C'est un virus qui "ouvre" une torche olympique et qui brûle le disque dur du PC.
Ce virus sera envoyé par une personne que vous avez dans votre liste de contacts, c'est pour cela que vous devez absolument envoyer cet e-mail.
Il vaut mieux recevoir ce message 25 fois plutôt que de recevoir le virus et l'ouvrir !!!
Donc, si vous recevez un message appelé "invitation".
NE L'OUVREZ SURTOUT PAS ET ETEIGNEZ IMMEDIATEMENT VOTRE PC !!
C'est le pire virus annoncé par la CNN et classifié par Microsoft comme le virus le
Plus destructeur !
Ce virus a été découvert hier après midi par MCAfee et il n'y a pas encore de solution pour palier à ce virus !
Il détruit tout simplement la "zone zéro" du disque dur où sont cachées les informations vitales !
ENVOYEZ CET E-MAIL A TOUS CEUX QUE VOUS CONNAISSEZ


عدد التعاليق: 1

    تعليق: tunisianblogger ...  
    31 ماي، 2007 6:59 ص

    Moi aussi j'ai reçu le même mail...!!! "El wahed ykoul rabby yehdi wakahaw.."!!



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).