من مديدة توا و أنا نتبع في المدونين التوانسة... و بديت في المدة لخرة إنلاحظ في اهتمام قاعد يزيد بمواضيع السياسة... صحيح برشة من الاهتمام هذايا موجه الطاقة متاعو لتقنية الكوبيي كولي.... لكن خير من بلاش...
بش نحاول في الأيام الجاية أني نكتب الانطباعات متاعي كيفما جات جات... و في الحقيقة بوصفي متقاعد على بكري عن السياسة (نشاطا مش تخماما) الحديث عليها جزو م الثرثرة اللازمة متع أي متقاعدين... و هذاكة علاه نترجى ملي بش يحسوا أني نتمقصص عليهم ما ياخذوش علي... إحسبوني خرفت و وليت ناخذ و نعطي...

الدارجة و التخلويض
المرة هذي و لأنوا لكل "مقام مقال"... بش نحكي بالدارجة... و قبل ما ندخل في الموضوع نحب نقول حاجة على مسألة اللغة و اللهجة على خاطر لاحظت برشه بهامة (حاشاكم) في "البوسطات" متع برشه ناس في البلوقسفار.... أنا في الحقيقة ما نراش إلا فما عركة كيف ما ينجموا يتخيلوا بعض الناس بين الفصحى و الدارجة... على خاطر الناس إلي تفهم و تدرس في اللغة مش الحفتريش إلي يبداو يملسو من ريوسهم وراو بالفلاقي إلي الدارجة هي لهجة من لهجات العربية... و مش على خاطر فما بعض الكلمات الأجنبية في الدارجة و إلي ما نلقاوهاش في العربية فإنو هذاكه يعني إلي الدارجة لغة قايمة بذاتها.... و بالمناسبة العربية زادة فيها برشة كلمات ما هياش في الأصل عربية... و هذا ما يعنيش إلي العربية ما هياش عربية...
في الحقيقة أنا نحب اللغة العربية و نراها لغة كبيرة مش على خاطرها قديمة و لكن على خاطرها كانت ديمة قادرة بش تتأقلم و تعيش أكثر... و هذاكة علاه هي موجودة حتى لتوا بالرغم إلي هي قديمة... و توا فما أزمة في العربية تابعة للأزمة العامة إلي نعيشوها كعرب... إلا أنو العربية تنجم تلقى حل... و كيف ما قلت المرة إلي فاتت يظهرلي إلي الترجمة و حركة التعريب هي بش تكون أهم مدخل للحل هذايا... لكن بالرغم هل الأزمة هذية ما نجمش نهضم الجماعة إلي ما ينجموا يتكلموا كان بالفرنساوية... مش على خاطر نحنا في تونس الأغلبية متاعنا ما يايستعملوا الفرنساوية كان في المناسبات... و مش على خاطر زادة حتى شوية النخبة إلي عنا في تونس ولاو حالة مكربة في الفرنساوية خاصة كي نقارنوهم مع الجينيراسيون متاع الستينات و السبعينات... و لكن زادة على خاطر بصراحة الفرنساوية ما عادش لغة مهمة في العالم.... و ما عادش توفرلنا الفرصة بش نكونوا منفتحين على العالم... و هذاكه علاش نقول للجماعة إلي شادين في الفرنساوية كي لعزوزة إلي تحرن و ما تسيب... راكم معادش برونشي... و بربي ميسالش كي تحكيوا ساعات بالعربي و إلا بالدارجة... و إلا تمشيوا تاخذو كور متاع أنقلي في البورقيبة سكول.... على خاطر بصراحة تجيبو السخط...

حسيلو... بالرغم إلي نحب العربية أنا زادة مانيش حجرة.... و إلا شيخ عدول... أنا زادة نحب الدارجة... و هذا خلاني في مشاكل مع نوعية أخرى من الناس...
قبل... في أيامات "الحركة الطلابية"، وقت إلي يبدى فما إجتماعات عامة (أجيات بالعربي) كانوا برشة "زوملا" يلوموا عليا كيفاش نحكي بالدارجة.... كانت تظهرلهم نوع مي التشليك للـ"القضايا الطلابية" كي لواحد يتكلم بالدارجة.... و على خاطرني "دعوة" و ما يهمنيش كنت نزيد على قدام... و مرة في اجتماع من أجل "الوحدة العربية و المغاربية" في قطر عربي شقيق الجماعة الكل من الأقطار الشقيقة لوخرى كانوا يحكيوا بلهجتهم الدارجة خاصة الإخوة المصاروة بالطبيعة على خاطرهم يسخايلوا إلي اللهجة المصرية تنجم تعوض اللغة العربية و علاش لا ما تكونش من "الخصائص المشتركة للأمة العربية".... عادة أنا قلت ما عادش فيها وين و قررت بش نعمل "خطاب" بالدارجة التونسية... التوانسة إلي حاضرين ركبهم الرعب... و المصاروة غزرولي كايني كفرت... إلي بهتني أنا إلي "الخطاب" جلب الإنتباه بشكل كبير... و صفقولوا "الأشقاء من المحيط الى الخليج" ممكن أكثر من الخطب لوخرى إلكل...

و في الحقيقة إشي إلي يفرح إلي عدد المدونين التوانسة إلي يكتبو بالعربية/الدارجة قاعد يزيد... و أنا يظهرلي إلي إذا كان نحاولو نحطو وقت معين بدى فيه تاريخ التدوين في تونس إنجمو نحطو الوقت إلي ولاو فيه التوانسة يكتبو بلغتهم العربية/الدارجة.... إلا صار قبل حسب رايي كاينو ما جراش.... ديزولي.... و نحب "نوجه تحية" بالمناسبة لمدونات معينة نراها بدعت في المجال هذايا... و ورات الطريق لبرشة غيرنا... و نسمي لهنا مثلا بيغ تراب بوي و نورمالاند... بالطبيعة فما مدونين يقعدو متوسطين و ما ينجموش يتبدلو مهما كانت اللغة إلي يكتبو بيها.... يعني التخلويض حاجة قوية برشة ما ينجم يغلبو حتى شي... نحب نوجه التحية في الحقيقة للكاتيغوري هذية، و إلي أحسن ما تنجم تتسمى بيه كلمة بالأنقلي نحبها برشة على خاطرها تلخص برشة فينومانات:
Nerds

موضوع الدارجة هذايا في الحقيقة ماهواش بعيد برشة على الموضوع إلي نحب نحكي فيه... على خاطر الفكرة إلي بيها فايدة هي نفسها: المجتمع متع المدونين التوانسة ما يعكسش واقع المجتمع التونسي على عكس ما يقولوه بعض المدونين المتوسطين... لا في وسيلة التخاطب و لا في المواضيع و الطريقة إلي يتم فيها التطرق للمواضيع... خاصة مواضيع السياسة...
أيا أنستم حتى الحلقة الجاية


عدد التعاليق: 8

    تعليق: Abdou ...  
    18 ماي، 2007 4:09 ص

    سامحني سي طارق، آما بين العنوان اللي حطيتو وبين جوهر المقال ثمة مسافة.
    كي انت حبيت تحكي ع الدارجة، ماو كارك ملول حطيت عنوان وقتلي ...يتكلمو بالدارجة.
    خاطر ما لقيت حتى جملة فيها اشارة للحديث في السياسة


    تعليق: Clandestino ...  
    18 ماي، 2007 4:20 ص

    توّا ما فهمتش انتي مع الدارجة و الا ضد الدارجة؟


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    18 ماي، 2007 4:30 ص

    عبدو: هذية الخلقة اللولا.... علاقتها بالسياسة من جهة الشكل... السياسة أهيا جاية....
    كلاندستينو: سامحني كان ما فهمتش


    تعليق: Clandestino ...  
    18 ماي، 2007 5:05 ص

    السماح


    تعليق: Big Trap Boy ...  
    18 ماي، 2007 2:35 م

    هاها

    بديت نضحك على التعليقات قبل ما نقرا المقال

    إستناو نقراه ونرجع

    ;)


    تعليق: Big Trap Boy ...  
    18 ماي، 2007 2:47 م

    بعد ما قريت

    :)

    طارق الكحلاوي، نحب نشكرك ونلومك

    نشكرك على البوست الدلول اللي كتبتو بلغتنا الدارجة المزيانة واللي ما تعوضها أي لغة بالنسبة لينا كتوانسة

    ونشكرك على إشارتك لمدونتي المتواضعة جزاك الله كل خير
    ;)

    أما بصراحة نلومك برشة على خاطرك خذيت كل هذا الوقت باش تكتب بالعربية أولا وبالدارجة ثانيا، ربّي يهديك، باقيها رانا نلقاو ما يتقرا على هالبلوقوبوصفير التعيس

    :)

    هيا توة نمشي نقرا الجزء الثاني


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    18 ماي، 2007 7:35 م

    أهلا بخويا بيغ تراب بوي... هذايا شرف كبير لينا أنو الأخ القايد ربي معاه يجي لهنا و يقولنا هل المديح هذايا إلكل...
    ((:
    ياخويا العربية بديت نكتب من مدة أما في علاقة بأمور أكاديمية و سياسية عامة... و الحقيقة نعرف روحي إلي إذا كان بديت نكتب بالدارجة إلي بش نلقى روحي غاطس...


    تعليق: Big Trap Boy ...  
    18 ماي، 2007 9:18 م

    هاها

    كيف ما أنا غطست

    ونورمااااااال

    :)

    عاشت ثورة الفاتح من يونيو



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).