في إطار الركن متاع "الأخبار الإقتصادية المتركنة" (1 و 2)... هذية الحلقة الثالثة

الخبر الأول: الوزير الأول التونسي يقول أنو يلزم تونس تحقق نمو إقتصادي سنوي بنسبة توصل لـ 6،1 في الميا من توة حتاش إل عام 2011 بش إنجمو نواجهو 94 في الميا من الطلب المتصاعد في سوق الشغل. من خمسة أعوام نسبة النمو الإقتصادي السنوي في حدود 4،5 في الميا. في إطار التصريح هذاية فما بعض الأرقام الرسمية حول البطالة منها أنو النسبة العامة 14،3 في الميا و 60 في الميا من النسبة هذية هوما من "أصحاب الشهادات العليا". نسبة النمو متاع 4،5 ماهياش شوية مقارنة بدول إفريقية أخرى... و هذا يعني أنو نسبة البطالة تنجم تكبر في حالة النمو الإقتصادي ما يوصلش للنسبة إلي تتسمى كبيرة متاع 6 في الميا

الخبر الثاني: في المفاوضات إلي قاعدة صايرة في إطار منظمة التجارة العالمية في الدوحة أمريكا و الإتحاد الأوروبي طلبو من "الإقتصاديات الصاعدة" أنهم يقصو في التعريفات الصناعية حوالي 70 في الميا في الوقت إلي الدول الكبرى هذية ماهي بش تنقص كان 36 في الميا.... و هذية حاجة أثارت الاحتجاج متاع مجموعة "ناما" المتكونة من 11 دولة (تتكون من بلدان من ضمنها تونس و مصر و البرازيل و الأرجنتين...).... من الواضح إلي مطالب كيفما هكة ما تنجمش تضمن منافسة متوازنة... و الأرقام هذية توري إلي الدول الصناعية الكبيرة حتى و كان بش تتراجع في المفاوضات فإنها بش تقعد تطالب بالمبدأ متاع تخفيضات غير متوازنة

الخبر الثالث: يقول أنو تونس تراجعت على عقد صفقة في السكر بسبب الأسعار المقترحة... مش واضح شنية الأسعار و الأطراف إلي كانت بش تبيع السكر.... دون-تو-لي-كا حسب ما نسمع فإنو نسبة المصابين بمرض السكر في تونس نسبة عالية... يظهرلي جا الوقت بش نصيمو على السكر شوية

الخبر الرابع: يحكي على ميناء قابس و كيفاش ولى كبير و مجهز بش ينجم يستقبل سفن ضخمة تجارية و للنقل.... من بيناتها مؤخرا سفينة رحلات كبيرة ترفع 3،500 مسافر و سفن من بلايص خارج البحر المتوسط بما في ذلك من أمريكا... بون أنا قابس ديما كانت مسخفتني... خاصة من ناحية الساحل البحري متاعها إلي تضر برشة من التلويث متاع المصنع البترو كيمياوي... كنت كل ما نزور قابس نحب نمشي للشط... لكن ديما يقولولي مافما ما يتشاف و الماء ملوث... مقابل التحسن الكبير متاع وضعية الميناء ما سمعتش إلي الشط متاع قابس أمورو تحسنت... على كل حال الخبر هذاية يأكد زادة إلي السياحة في اتجاه الجنوب قاعدة تجلب في الإنتباه مش كان الوجة التقليدية في اتجاه السواحل...


1
Tunisia targets 6.1 pct annual growth to 2011-PM
14 June 2007
Reuters News

TUNIS, June 14 (Reuters) - Tunisia wants to quicken annual economic growth to 6.1 percent in the coming five years from 4.5 percent in the previous five to reduce unemployment, its prime minister said.
"The acceleration of the pace of growth to reach 6.1 percent is for us the number-one priority during the coming period," Mohamed Ghannouchi told reporters on Thursday.
"This should allow us ... to meet about 94 percent of the additional demand for jobs and integrate larger numbers of graduates into the job market."
The jobless rate was 14.3 percent in 2006 and college leavers accounted for 60 percent of the total, according to recent official figures.....
2
NATION GROUP CRITICAL OF U.S., EU
12 June 2007
Women's Wear Daily
GENEVA - Nations with emerging economies, led by Argentina and South Africa, said Monday that aggressive demands for industrial tariff cuts by the U.S. and European Union in the global trade talks are unbalanced and could have dire economic consequences. "For us, it's an absolute recipe for disaster in terms of the impact it would have in developing countries in terms of de-industrialization," said Mandisi Mpahlwa, South Africa's trade and industry minister, at the end of a trade ministers' meeting here of the so-called NAMA 11 group, named for nations with interests in the Non-Agricultural Market Access sector of the Doha talks.
The World Trade Organization-sponsored Doha Round is aimed at reducing or eliminating tariffs and related barriers to trade, but has been stalled by competing interests among countries and nation groups.
Nstor Stancanelli, Argentina's undersecretary of state for international negotiations, said the rich countries are offering to cut tariffs by 36 percent and in return are asking for 70 percent from NAMA 11.
"This is totally unbalanced, it's crazy," he said.
The NAMA 11 group consists of 10 countries: Argentina, Brazil, Egypt, India, Indonesia, Namibia, the Philippines, South Africa, Tunisia and Venezuela.....
3
Tunisia cancels sugar purchase due price - source
14 June 2007
Reuters News
TUNIS, June 14 (Reuters) - Tunisia sought to buy three 14,000-tonne cargoes of sugar on Thursday but canceled the purchase as none of the offers reflected market reality, an official source said. The official did not give further details such as the prices offered or the intended delivery date.
4
Southern Port City Becomes Major Mediterranean Cruise Ship Destination
13 June 2007
All Africa
Reserved
During the last 6 years, the Governorate of Gabes, south of Tunisia , has become one of the Mediterranean 's major cruise ship destinations.
Indeed, since 2000, the trade harbor of Gabes , one of the Tunisia 's largest and best equipped ports, has witnessed the docking of some 45 large cruise ships. Recently, the "Costa Victoria ", a sea monster capable of carrying some 3,500 passengers docked in Gabes with more than 2000 tourists onboard.
With some 19,000 cruise ship visitors last year, Gabes witnessed a tremendous rise in the number of ships that docked in its port. This unprecedented flow of tourists coincides with the creation in the region of the Regional Tourism Office, an organization which aims at providing the best stopover facilities and services to visitors.


عدد التعاليق: 5

    تعليق: Slim ...  
    15 جوان، 2007 4:29 ص

    merci pr les news ya tare9, j'apprends pr la 1ere fois inamnama mte3 i nama hathi :)


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    15 جوان، 2007 4:47 ص

    بالرغم إلي في بالي إلي تونس مشاركة في تكتلات متاع "الإقتصاديات الصاعدة" في منظمة التجارة العالمية حتانا لحقيقة أول مرة نسمع بها "ناما" هذية... يظهرلي موضوع التكتلات هذية ظاهرة إيجابية... و حسب مافهمت أنو تكتلات كيفما هكة (خاصة مع تركيا) جنبت صناعة النسيج برشة مشاكل كانت تنجم تحصل بسبب طوفان المنسوجات الصينية في أوروبا العام إلي فات


    تعليق: ancien combattant ...  
    15 جوان، 2007 4:53 ص

    @Tarek. suggestion : peux-tu stp réduire un peu la taille de la police des ton blog : elle est trop grosse et envahit l'écran, on y perd le confort de la lecture et ça agresse quelque peu le lecteur.


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    15 جوان، 2007 5:06 ص

    حاضر يا سي المقاتل السابق... هذا إل كل من بيغ تراب بوي و اقتراحاتو.... قالك عينيه وجعتو من الخط الصغير... أما الحقيقة أنا زادة راني هكاكة و برة في الأمور التكنولوجيك هذية
    :)


    تعليق: ancien combattant ...  
    15 جوان، 2007 8:10 ص

    @Tarek. Barakallahou fik ya Si Tarak. Nchallah hal tasghir mtâa el ktiba izid ikabber men mousahemtek fi tarfii el mostawa el âam mtâa el tokhmem :)



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).