كنت ديما نتخيل شنوة ينجم يجرى كيف يقع المزج بشكل أكبر بين الأنماط الموسيقية الغربية (خاصة الأنماط الكلاسيكية من موسيقى كلاسيكية إلى جاز و بلوز) مع الأنماط الموسيقية العربية... قبل مثلا كنت نتخيل إلي ينجم يقوم بمساهمة مهمة في الاتجاه هذايا الموسيقي التونسي محمد القرفي... نتذكر مرة حزمت أمري و مشيت طلبت معاه موعد في بيروه في معهد الموسيقى آخي قبلنا مباشرة من غير ما يعرف شنوة بالضبط المطلوب... هو الحقيقة حتى أنا و صحابي في "نادي التاريخ" في كلية 9 أفريل ما كناش نعرفو بالضبط علاش جايين... أما كنا نعرفو إلي نحبوه يجي يحكينا و لعموم الطلبة على مشروعو بالطريقة إلي يراها صالحة... نتذكر وقتلي دخلنا عليه نلقاوه يسمع في السمفونية التاسعة متاع بيتهوفن بصوت عالي برشة لدرجة أنو ماكناش انجمو نحكيو معاه كان بالصياح... مشهد كاريكاتوري نضحك كل ما نتذكرو... خسارة القرفي إلي كان متذمر بشكل عام و في نفس الوقت فرحان بأنو طلبة في التاريخ يحبو يحكيو معاه و مغرومين بيه... خسارة كان يائس... يائس لأنو كان يحس نفسو معزول... على كل حال تجربة القرفي قعدت مرة الفوق و مرة اللوطة... يظهرلي الحفلة لخرة إلي عملها في قرطاج ما "نجحتش" (هنا).. مش متأكد الجمهور غلط في العرض و إلا هو غلط في الجمهور... و ما نعرش هل أزمة القرفي هي أزمة واقع أو أزمة موهبة...

لكن طبعا تجارب المزج بين الزوز أنماط الموسيقية هذية قاعدة تجرى على قدم و ساق... و لهنا ما نحكيش على إستنساخ البوب و الهيب هوب و الجاز... نحكي على مستوى إبداعي آخر... فمة بطبيعة الحال عازف العود و الموسيقي التونسي أنور براهم... ما عمري ما ننسى أنو طلبة أتراك في إسطنبول توة أعوام لتالي كانو فرحانين أنهم قابلوني لمجرد أنني ننتمي لنفس البلاد إلي ينتميلها أنور براهم... مشكلتي الوحيدة مع أنور براهم هو التكرار في ألبوماتو... نفس النغمة نحسها تتكرر...

فمة زادة الرحابنة إلي هومة متعة حقيقية في المستوى هذاية... بما في ذلك العنقود الأخير الممثل في زياد الرحباني إلي عمل حفلة كبيرة في دمشق الجمعة الفايتة... لكن التجربة إلي حسيتها تخطات برشة خطوط و أبحرت في منطقة بدون خرائط.... تجربة فرقة رام الأردنية المتمحورة حول أعمال طارق الناصر (هنا بعض الأعمال)... ما عمري ما ننسى أول مرة سمعت موسيقى رام... في رمضان 1994 في جينريك مسلسل نجدت أنزور "الجوارح"... مشيت تفرجت فيهم بشكل مباشر في أول فرصة سنحتلي في المسرح البلدي (آخر التسعينات) وقتها يظهرلي أول مرة يجيو لتونس... طبعا فمة أمثلة أخرى خاصة في لبنان (شربل روحانا)... و فمة بعض الروابط إلي حاططها على يمين المدونة تعطي أمثلة مختلفة على هذاية (هنا)....

و اليوم تسنحتلي الفرصة أني نتعرف على مثال جديد... عزيز مرقة التونسي-الأردني... حاجة جديدة و مغامرة تستحق أنو واحد يسمعها... هذية بعض الأمثلة...

غناية: "بوسيسد" (المسكون)
غناية: "إبك"
غناية: "ليش حبيبي"



عدد التعاليق: 8

    تعليق: Bechir ...  
    20 أوت، 2008 1:21 ص

    أهلا طارق،

    ما أحلاها كيف واحد يسمع أغاني باهية وغير نمطية كيما هكة دوب ما يفيق من النوم :-)

    فما زوز فرق اخرين نموت عليهم لأنهم عندهم نفس النّفس التجديدي (و لو أني ما نظنّش أنهم يحاولوا المزج بالموسيقى الغربية, على الأقل بالنسبة للثانية):

    أولاً "فرقة رام" الأردنية التي انجزت الموسيقى المرافقة للمسلسل الشهير "الكواسر":
    http://www.rummusic.com/

    ثانياً "الثلاثي جبران" من فلسطين المتخصص في العزف على العود:
    http://www.letriojoubran.com/

    فمّا العديد من المقاطع الموسيقية على الزوز مواقع...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    20 أوت، 2008 1:33 ص

    بشير... طبعا رام... عملتلهم فقرة كاملة الفوق... انا بديت نسمعلهم من مسلسل الجوارح عام 94... الكواسر تتمة للجوارح... من روائع نجدت انزور

    الفرقة الفلسطينية اكتشاف جديد اتوة نسمع و نشوف


    تعليق: Bechir ...  
    20 أوت، 2008 1:36 ص

    Décidément, j'ai besoin de café :-D
    J'ai complétement zappé ton paragraphe sur RUM...


    تعليق: Werewolf ...  
    20 أوت، 2008 2:17 ص

    مانوافقكش يا طارق بـخصوص أنور براهم... أوّلا حتى شي ما يمنع أنو يكون عندو ستيل خاص بيه و ثانيا نرى اللي هو خذا ديمونسيون أخرى فيها برشة تجديد ابتداء من ألبوم خطوة القط الأسود... بالمناسبة آش قولك في تجارب فوزي الشكيلي و بالأخص ظافر يوسف كعازف جاز صوفي؟


    تعليق: أبو معاذ المطوي ...  
    20 أوت، 2008 4:05 ص

    بالنسبة لحفلة محمد القرفي في قرطاج، نتصوّر اللي الجمهور هو اللي غلط في العرض..برشة منهم مدبرين استدعاءات و داخلين موش على خاطر يحبّو يسمعوا موسيقى راقية(و نتصوّر اللي برشة منهم جاو و هوما ما يعرفوش شكونو محمد القرفي) أما جايين على خاطر ما عندهم ما يصنعوا و تصدموا كي لقاو اللي ما ثماش الجو اللي يتصوروه..العرض ما كانش خايب و شخصيا استمتعت ببعض القطع كيما "جاءت معذّبتي" في ثوبها "القرفي" اللي نتصورها نجحت بش تعبّر عن معاني القصيدة أكثر من النسخة الكلاسيكيّة الطربيّة ..أما مالحاجات الخايبة في العرض اللي الموسيقى كانت أغلب الوقت طاغية على صوت المغنّي بحيث كان من الصعب أنو تفهم كلمات الأغنيات. ما فهمتش زادة علاش وقع الانتقال من التغنّي بالليل و القمر اللي المفروض هي موضوع الحفلة إلى "زهرة المدائن" و "وطني الأخضر"، ولا لازم ديما ضربات "قضيّة" و "قوميّة"؟؟
    بالنسبة لزياد الرحباني، كان جا الأمر بيدي راني حاكمتو على الجرايم اللي ارتكبها في حقّ تراث بوه و في حق فيروز :)
    نتصوّر اللي مالتجارب اللي تستحقّ الذكر، تجربة هبة القوّاس في انشاء أوبرا عربيّة


    تعليق: DJ WAEL ...  
    20 أوت، 2008 4:27 ص

    Bonjour
    puisque je fais des interviews avec des groupes de métal , je tiens à t'informer qu'il y a plusieurs groupes tunisiens qui font du métal fusion ; comme yram et barzakh qui mélangent les sonorités métal avec des rythmes tunisiens assurés par la darbouka

    barzakh sont en train de préparer leur site et yram ont un myspace http://myspace.com/yramband tu pourra écouter là bas

    a+


    تعليق: Alaeddine Ben Abdallah ...  
    20 أوت، 2008 10:52 ص

    احسن تجربة موسيقيّة سمعتها و شفتها إلى حدّ الآن و إلّي تمزج بين الموسيقى العربيّة و الموسيقة الكلاسيكيّة هيّ إبداعات مرسيل خليفة الأخيرة


    تعليق: amal a. ...  
    1 جانفي، 2010 5:39 ص

    عمل في ظل الكلام للثلاثي جبران
    http://www.youtube.com/watch?v=G9mxX9w3kdY



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).