خبر تنشر في برشة مواقع الكترونية البارح و اليوم (هنا و هنا و هنا)... أكثر من ثلث مستعملي الانترنت في تونس يشريو عبر الانترنت باستعمال "الكريديت كارد" (البطاقة الائتمانية)... الرقم هذاية نتيجة استطلاع عملتو المجموعة هذية... استطلاع شمل مستعملين انترنت يفوق عددهم الألف "في تونس الكل" و الاستطلاع تم من خلال إرسال رسائل إلكترونية بشكل اعتباطي لمستعملي انترنت توانسة... الحقيقة ما نعرفش علاش نتائج الاستطلاع هذاية ظهرتلي مبالغ فيها حسب ما نعرف وضع الانترنت في تونس.... هو استعمال "الكريديت كارد" في الحياة العادية ضعيف برشة بخلاف في بعض الفضاءات التجارية المعينة و في المدون الكبرى.... و هو الانترنت زعمة في مناطق خارج تونس العاصمة التدفق متاعو كافي بش يضمن الحد الأدنى من الأمان إلي تفرضها معاملة تجارية يقع فيها استعمال الكريديت كارد؟ زيد بما أنو "الكريديت كارد" متاع التوانسة مش ممكن استعمالها خارج تونس و المواقع إلي توفر عملية البيع و الشراء من تونس مش برشة حسب ما نعرف بخلاف أنو الناس مازالت مش مقتنعة أنو تشري حاجة و تجيها عبر "البريد التونسي".. زيد الخبر مش يحدث على مستعملي الانترنت في الكمبيوتر أكهو و لكن زادة في التلفون!!!... يعني أنا نتمنى إلي الارقام هذية صحيحة أما بصراحة ما ظهرلي



عدد التعاليق: 9

    تعليق: adam ...  
    31 أوت، 2008 10:38 ص

    بصراحة رقم مبالغ فيه ياسر؛ اللهم يقصدوا استعمال البطاقات متاع البريد التونسي زادة؛ وقتها يولي صحيح


    تعليق: البرباش ...  
    31 أوت، 2008 11:12 ص

    كيف ما قال آدم، الرقم هذا مبالغ فيه، لكن حتى لو كان خذاو بعين الإعتبار الطلبة اللي ولاو مجبورين انهم يسجلوا عن طريق بطاقة الدينار الاكتروني (و اللي بالمناسبة ناكد أنهم أكثر من شطر الطلبة موش فاهمين العملية كيفاش تتم، معظمهم يشروا البطاقة م البوسطة و يسجلوا على عين المكان، عبر تدخل بعض الاعوان للقيام بهذه العملية، و مشكورة إدارة البريد التونسي للتدخل هذل، و الأغلبية متاع البقية يسجلوا في المحلات العمومية اللي توفر خدمة الانترنت، و العون اللي يخدم ثم هو بالطبيعة اللي يقوم بالعملية هذي)
    غير هذاكة، استعمال الكريديت كارد "المحلية" في الانترنت قعد محصور في خلاص الفواتير أو شراء كوارت شحن البورطابل أو زهور البريد التونسي...
    و بالنسبة لخلاص الفواتير، بصراحة اللي يحصل يعملها مرة صعيب ياسر لو كان يعاود لأنو قليل ياسر وين يستعرفولو خاصة إذا يكون خلص بعد فوات الاجل

    بالنسبة لحكاية يشري حاجة و يجيبوهالو عبر البريد التونسي، تجربة رغم اللي عندها سنين لكنها تعتبر مازالت في بدايتها و محصورة في بعض المواقع اللي تتعد على صوابع اليدين (تساكر الستاد في ماتشوات المنتخب الكبيرة، ثمة الموقع متاع النادي الافريقي اللي عارض بعض المواد للأحباء متاعو) و ثمة بعض المواقع اللي تتحدث ع الخدمة هذي دون أن يكون ليها وجود... و كيف ما قلت انتي العباد موش مقتنعة و ما عندهاش ثقة في النوعية هذي متاع الخدمات


    تعليق: BIGwal ...  
    31 أوت، 2008 12:14 م

    les sondage et statistiques en tunisie c'est l'art de manier les chiffres souvenez vous de la statistique du recencement de 2007 ou le seuil de pauvreté était fixé a 400 dinars par an par personne, soit seulement 3,8% de la population
    Il est inutile de rappeler que 400 dinar par an c'est 1,1 dinar par jour,
    donc pour ainsi conclure il ne m'est pas impossible de penser que meme les cartes de voeux sont pris en compte ds ce sondage...
    @ barbech c'est normal que personne ne soit convaincu puisque il faut avouer que ce mode de paiement n'est pas sécurise a 100% et les fraudes sont très possibles (et c'est valable partout ds le monde) donc si le système bancaire ne prend pas une part du risque comme c'est le cas dans plusieurs pays ça risque de stagner encore.


    تعليق: Werewolf ...  
    31 أوت، 2008 3:21 م

    ميا في الميا حاسبين الطلبة معاهم لكن مانعرفش إجبارهم على استعمال الدينار الالكتروني هو لتعويدهم على هالطريقة الجديدة أو للتأثير على الاحصائيات... أنا نستعمل في الكارطة باش نخلص فاتورة الأنترنات أكهو على خاطر تأكيد الخلاص حيني...حبيت مرة نخلص الستاغ ياخي نلقاهم موش عاملين أبدايت و ماحطوش الفاتورة الجديدة أصلا... اللي يلزم نشيرلو بالمقابل اللي عمليات الخلاص بالكارت دو كريدي في المحلات التجارية و على الأنترنات مازالت بلاش في إطار التشجيعات و التغلب على مسألة الثقة


    تعليق: Clandestino ...  
    1 سبتمبر، 2008 7:40 ص

    باش ندخل حديث في حديث
    المرة الاخرى تغصرت باش نشري حاجات مالانترنات
    قيمتها ما تجاوزش الـ 20 دينار...نقابل الشاف متاع الوكالة البنكية متاعي و نحاول نقنعو الا انو قاللي اللي يلزم نعمل مطلب للبنك المركزي و الا نحوّل المنحة السياحية متاعي على بطاقة بنكية نقعد شهر و نصف و انا نستنى فيها (بعد تقديم المطلب) و الا نحل حساب بالدينار القابل للتحويل للي حسب ما فهمت 99% من عامة الشعب ماعندهمش فيه الحق ...مبعد اقترح عليا الحل الرابع اني نمشي للبوسطة ...حسب كلامو اجراءاتهم ساهلة و متيسرة

    مشيت للبوسطة من القيشي يعديوني للبيروات , من بيرو لبيرو للي وصلت للسيدة المسؤولة على التحويلات هاذي
    مدّتلي ورقة تضحّك ( حاجة كيما التصريح على الشرف) انشالله نسكانيها و نوريهالكم في المدونة
    و مبعد ما عمرت الورقة
    حمدت ربي و قلت سايي سلكتها

    الا انو الموظفة المحترمة حلت كرني كبير كيما دفاتر العدول و قاتلي باسم شكون؟
    قلتلها على اسمي
    قالت اللي اسمي موش مقيّد في الليستة
    هههه
    بصراحة خفت و تفجعت اسمي موش مقيد في الليستة هههه
    و روّحت و لتوة مانعرفش اشنيبة الليستة و علاش اسمي موش مقيّد و اشنوة يلزمني نعمل باش نقيد اسمي في الليستة


    تعليق: Clandestino ...  
    1 سبتمبر، 2008 12:45 م

    تذكرت ديوان البريد عندو قائمة في العبادج المرخص ليهم باش يحولو فلوس للخارج(خاصة اللي ولادهم يقراو لبرة)

    هذيكة هي الليستة اللي تحكي عليها المراة و اللي اتضح اني موش مقيد فيها


    تعليق: Tarek طارق ...  
    1 سبتمبر، 2008 3:12 م

    آدم... بطاقات البريد؟؟؟ ههههههه

    بيقوال.... إلي عملو الاحصاء مش توانسة... شركة أردنية

    برباش و ويروولف... بالنسبة للتسجيل بالدينار الالكتروني... حتى أنا كيف شفت عنوان الخبر نسخايل هذاكة السبب.. أما كيف قريت الخبر لقيت أنو إحصاء بشكل إعتباطي مش إحصائيات دقيقة... يعني الطلبة إلي تسجل بالدينار الالكتروني مش بالضرورة معنية بالاحصاء خاصة أنو كيف قال برباش برشة من الطلبة هذومة ماعندهمش خبرة بالموضوع و يحتاجو إعانة بش يسجلو... في حين الجماعة إلي عملو الاحصاء بعثو إيمايلات... ماظهرلي كان الطلبة إلي يحكي عليهم برباش عندهم إيمايلات...

    كلاندو... هههههههههه... ربي يتولاك... خايف لا تطلع في الليستة؟...ههه


    تعليق: Werewolf ...  
    1 سبتمبر، 2008 5:19 م

    يظهرلي آدم يقصد بطاقات الدينار الالكتروني وموش البطاقات البريدية


    تعليق: Xtobi ...  
    2 سبتمبر، 2008 1:09 م

    أُمنتيني لو كانت عندنا فيزا international الفيزا اللي التونسية ماتفيد بشيء غير انك تخلص بيها الضوء و لا الماء أو تشري كارطة تليكوم او تونيزيانا .



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).