هاو شنوة ينجم يجرى كيف الصين بالتركيبة السياسية متاعها توة يولي عندها نفوذ دولي... هذاية رياضي مشارك في مجموعة حول موضوع دارفور... لأنو المجموعة هذية طالبت الصين بالتدخل فإنو (؟؟؟!!!) وقع منع الرياضي هذاية من المشاركة في الأولمبياد بالرغم إلي هو مش ناوي يعمل حتى شي في علاقة بالموضوع هذاية وقتلي بش يمشي للصين (هنا).... توة هذا مش تفوريخ يا رسول الله...


عدد التعاليق: 4

    تعليق: Samih ...  
    7 أوت، 2008 1:47 ص

    أهلا بيك
    حبيت نذكر إلي مش الصين وحدها سيبت التفوريخ متاعها، أمريكيا زادة سيبت برشا تفوريخ في إصدار التأشيرات للدبلوماسيين من فينيزويلا وإيران وقت استضافتها للجمعية العامة للأمم المتحدة.


    تعليق: Tarek طارق ...  
    7 أوت، 2008 2:01 ص

    صحيح سميح... كيف الأمم المتحدة مش متاع أمريكا زادة الأولمبياد مش متاع الصين


    تعليق: me ...  
    7 أوت، 2008 4:13 ص

    المعروف إنّو الأمريكان يجنّدو في نجوم الفنّ و الرّياضة متاعهم في إستراتيجيّاتهم
    نتذكّرو الكلّ المهمّات القذرة اللي يقوموا بيها جورج كلوني و شارون ستون

    و نتذكّرو كيفاش لفرنسيس حبّو يقلّقوا الصّين في شهر ماي بتجنيد الرّياضيّين و الفنّانين متاعهم و من بعد رصّتلهك يقدّموا في إعتذاراثهم خاطر اللّعبة أقوى منهم

    كيف السيّد هذا رياضي علاش مدخّل روحوفي حساب أباطرة النّفط ولاّ عدّاوها عليه زعمة

    الصّين كان ما ثاكلش ياكلوها
    c ça ما عندهاش برشة إختيارات يلزم تدافع على روحها باش تعيش


    تعليق: Tarek طارق ...  
    7 أوت، 2008 11:17 ص

    كلمة تجنيد مش في بلاصتها... خاصة كيف نخمم في واحد كيف جورج كلوني... يعني و لهنا نحكي على أساس معرفة مدققة و متواصلة و على عكس الأفكار المسبقة إلي كانت عندي فإنو مش صحيح إلي "الأمريكان" (هكة في العام و لهنا يظهرلي تقصد "الحاكم") يجندو (كيف ما يتم الأمر في بلدان متخلفة مضعضة) أي واحد يحبو عليه... لا كلوني معروف بمعارضتو للادارة الامريكية الحالية و مش مجرد دمية و أفلامو و مسيرتو في هوليود خاصة كيف ولى عندو فلوس و ينتج و يخرج أفلامو أحسن مثال على القيم إلي يدافع عليها بما في ذلك السياسة الأمريكية في الخليج و أستقلالية الاعلام.... باهي اهتمامو بموضوع دارفور (و تكوينو "مجموعة دارفور") يتقاطع مع اهتمام الادارة الأمريكية إي عادة يبطل على خاطر الادارة الامريكية تحب تعمل السياسة في الموضوع هذا؟

    يعني مانقولوش هو ملايكة و طبعا علاش مافماش اهتمام بوضع اللاجئين الفلسطينيين كيف الاهتمام بدارفور... لكن فكرة "تجنيد" و لومور الكل مخدومة و حاضرة باش... مش الأسلوب إلي تتم بيه لومور لهنا...



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).