حسب التقرير الاخباري هذاية (موقع سياحي بريطاني) قانون تعدى على البرلمان التونسي يسمح بالملكية العقارية (في بعض الاماكن) للأجانب... كيفما يتقال في التقرير تونس تتسمى "امخرة" في الميدان هذا (إلي في الاساس عندو علاقة كبيرة بقطاع السياحة بما أنو قوانين من النوع هذا موجهة لتوفير منزل صيفي أو سياحي للاجانب و هذاكة علاش يسميو الحالة هذية "المنزل الثاني")... سبقتنا طبعا المغرب إلي ولات مشهور في الميدان هذا... نعرف عدد من الامريكان إلي نقلتهم للمغرب (الصويرة و مراكش و فاس خاصة) كانت مش في إطار "المنزل الثاني" لكن "المنزل الأول"... يعني نقلو نهائيا الى المغرب يعديو في فترة التقاعد.... مهرجانات و حركية الصيف كبيرة ولات في علاقة يالسواح و الزائرين طويلي الأمد هذومة... طبعا الاصل في منع الملكية العقارية للاجانب جا بعد الاستعمار و كان رد فعل طبيعي على السياسات الاستيطانية الشاملة و الجزئية في بلداننا... توة يظهرلي الوضعية تبدلت لكن طبيعي أنو يلزم الحذر بما أنو عدم التوازن المادي بين الاجانب و سكان البلدان هذية ينجم يأدي لارتفاع أسعار العقارات إلى درجة أنو يضر بالوضع العام أكثر من أنو يفيدو... فمة زادة مشكل آخر: صعوبة الاندماج بالنسبة لبعض السواح و علاقتهم مع بعض السكان في بعض الاحياء من غير ما نعمم... شفت المشكل هذا و سمعت تذمر المغاربة بشكل شخصي وقتلي زرت المغرب توة عامين لتالي....

أما إلي لفت انتباهي في الخبر هو الأسعار لشقق في القنطاوي (سوسة): 20 ألف جنيه إسترليني... يعني أقل شوية من أربعين ألف دولار... آخي سوم الشاري غير التونسي أقل من سوم الشاري التونسي؟ على خاطر مستحيل شقة في القنطاوي سومها 40 ألف دولار...


عدد التعاليق: 9

    تعليق: Bechir ...  
    26 أوت، 2008 12:12 م

    ياخي الشقق متاع القنطاوي موش تندرج ضمن ما يسمى الملكية المشتركة؟

    معناها كل واحد يملكها شهر وإلا أكثر شوية (مانيش متأكد) والملكية هاذي ما تدوم إلا عدد معين من السنين (20 أو 25 سنة على ما أظن)؟

    ممكن هذا إلي يفسر الرخص متاعها...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    26 أوت، 2008 12:51 م

    آه تقصد

    Home sharing
    ؟

    ما حطوش حتى إشارة في الخبر للوضعية هذية... من المفروض تتحط و تبدا واضحة... هذيكة صيغة عادية و معمول بيها برشة في بريطانيا و أمريكا.. أما أقرى الجملة بشير تتحدث بوضوح على شريان و أسوام "رخيصة" للملكيات العقارية في تونس...

    . Property prices in Tunisia are reportedly low; apartments just 150m from the sea at the Port El Kantaoui cost from £20,000.


    تعليق: Bechir ...  
    26 أوت، 2008 1:17 م

    بالظبط:

    Home sharing

    أما كيما قلت مانيش متأكد 100% إلي هذا هو النظام المتبع في القنطاوي... كان فقط محاولة لتفسير رخص الأسوام.


    تعليق: Houssein ...  
    26 أوت، 2008 2:34 م

    Tarek, la loi tunisienne a toujours permis aux étrangers de posséder des maisons en Tunisie, à part les domaines agricoles. Le problème se posait au niveau des procédures administratives et bureaucratiques qui prenait des mois et des mois, et nécessitaient l'accord du gouverneur, etc.

    La nouvelle loi permet de simplifier les procédures...

    Ceci dit, il est intéressant de se de mander : pourquoi maintenant ?

    Je suis convaincu que la myriade de projets Émiratis n'est pas étrangère à celà. Il est clair que les centaines (milliers) de nouvelles résidences qui vont être construites dans les prochaines années ne trouveraient pas toutes des acheteurs si on se limitait au marché local.


    تعليق: Tarek طارق ...  
    26 أوت، 2008 2:43 م

    إي صحيح حسين حتى أنا نتذكر أنو مبدئيا ما فمة شي يمنع... لكن المنع موجود بشكل فعلي و هذاكة علاش كان فمة حاجة للقانون كيفما صار في المغرب...

    إي بالنسبة لعلاقة هذا بالمشروعات العقارية الاماراتية فمة أكيد علاقة... و هذية شرط الربحية كيفما هو الوضع في دبي إلي بدون قانون كيف هكة ما توصلش للوضعية إلي هي فيها توة... لكن يظهرلي زادة الحديث حول الموضوع السنين لخرة كثر خاصة بعد نجاح المغرب في الميدان هذاية... يعني مش كل شي في علاقة بالاستثمارات الخليجية الجديدة...


    تعليق: HNANI ...  
    26 أوت، 2008 3:29 م

    Le prix d'un m² au port elkantaoui cette été est entre 2500 Dinars et 3500 Dinars
    pour la question d'cquisition de propriété foncière à part les terrains agricoles, d'aprés mes connaissances existe depuis des années car les immeubles au bord de la mère à sousse sont achétés à 80% par des étrangers et surtout les anglais et français
    et c'est pour cela le pris d'un m² est de 1200 D à 1500 D suivant l'orientation de l'apartement


    تعليق: HNANI ...  
    26 أوت، 2008 3:36 م

    j'ai oublié de signaler que les apartements d'Elkantaoui ne sont plus milkiya mochtarka


    تعليق: SD ...  
    26 أوت، 2008 4:08 م

    En France, on ne peut vendre un bien immobilier que cinq ans après l’avoir acquis.

    Cela permet d’éviter la spéculation.

    C’est n’est pas le cas en Tunisie.

    Conséquence : les prix s’envolent.

    La nouvelle loi ne va pas arranger les choses, bien au contraire.

    Le tunisien « moyen » ne pourra plus accéder à la propriété.


    تعليق: محمد عشماوي ...  
    1 فيفري، 2010 3:13 ص

    المجهود لاائع وواضح وتعبيرك عن وجهة نظرك يروق لي
    فارجو الاستمرار
    www.almanarheg.com



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).