في حالة سابقة (تحدثت عليها هنا) فمة واحد عراقي ("دكتور") عمل عمليات قص و لصق بالجملة و من دون وضع الظفرين من مقالي "السياسة الخارجية في عهد أوباما.. عصر الواقعيين الجدد" (الجزيرة نت 11 ماي 2008)... و مبعد حط إسمو على المقال لكن على الأقل سمى المصدر متاع الفقرات.. و هذاكة علاش ماحبيتش نسميها سرقة... أما ماراعني اليوم أني قريت تقرير إخباري (هنا) في جريدة محترمة نحبها برشة هي جريدة "الأخبار" اللبنانية فيها سرقة فقرات كاملة من نفس المقال و نقول سرقة على خاطر وقع إقحام المقالات هذومة في التقرير لإخباري من دون ذكر المصدر... المعضلة إلي فمة تحول في توجهات أوباما... ما عادش "واقعية جديدة" كيفا قلت أنا قبل... و الشي واضح من تناقض قايمة المستشارين إلي هو نفسو حاططهم اللوطة... السيد إلي سارق يعني دخلها بعضها... هذا موضوع آخر بش نرجعلو في سلسلة مقالات في جريدة "العرب" القطرية... أما مش بش نقول حتى شي لا يتسرق الكلام قبل ما يتنشر... على الأقل خير ملي يتسرق بعد ما يتنشر.... إنشاالله مبعد نلقى الوقت بش نبعث رسالة احتجاج لرئاسة تحرير جريدة الأخبار إلي سبقلي نشرت فيها قبل... وعلى مراد الله و برة...

الفقرات إلي وقع سرقتها من مقالي هي التالية باللون الأحمر:

غير أن أكثر ما يلفت الانتباه في قائمة أوباما هو اختياره مستشاره الرئيسي في السياسة الخارجية زبغنيو بريجنسكي الذي برز في السنوات الأخيرة كصوت بالغ الحيوية، بالرغم من أنه وجه تقليدي في أوساط خبراء السياسة الخارجية في واشنطن منذ كان "مستشار الأمن القومي" للرئيس جيمي كارتر.

ومعروف عن بريجنسكي توجهه مع الرئيس كارتر أكثر فأكثر نحو صف "الواقعيين الجدد" الذي ينادي بإعادة تقييم العلاقات الأميركية الإسرائيلية والدفع في اتجاه حسم الملف الفلسطيني على قاعدة الضغط على إسرائيل مقابل فتح قنوات الحوار المباشر مع الأطراف الفلسطينية التي تشغل صدارة قائمة وزارة الخارجية الأميركية "السوداء" خاصة حركة حماس.

بريجنسكي برز أيضا مدافعا عن سياسة الحوار والتفاوض المباشر مع إيران وسوريا وبقية حلفائهما في المنطقة بما في ذلك "حزب الله".

ورغم تأخر علاقة أوباما المباشرة مع بريجنسكي حتى خريف 2007 فإنه لا تمكن المفاجأة بها من حيث مضمون أفكار كليهما، إذ يبدو العنوان الرئيسي الذي رافق حملة أوباما في ملف السياسة الخارجية أي "ضرورة التفاوض مع الأعداء لا الأصدقاء" صدى مباشرا لمقولات بريجنسكي.

غير أن قائمة أوباما ضمت أسماء أخرى لا تقل أهمية رغم صيتها غير الذائع، مما جعل بعض التحاليل المعمقة التي قدمتها أصوات مؤثرة لدى "الناخب اليهودي" خلال الأشهر التي تلت خريف 2007، تصل إلى استنتاج مفاده أن نوايا أوباما الخارجية تمثل انقلابا على العلاقة التقليدية التي تربط الولايات المتحدة بإسرائيل.

.....

وهكذا بالإضافة إلى بريجنسكي كان من بين الأسماء التي "تدفع إلى الريبة" و"الخوف"، حسب لاسكي وبولاك، سوزان رايس التي سبق أن عملت مستشارة لدى المرشح السابق للانتخابات الرئاسية جون كيري، والتي تعرضت لانتقادات عنيفة من قبل أنصار "الحلف الأميركي الإسرائيلي" لمجرد أنها اقترحت تنصيب كل من جيمس بيكر وجيمي كارتر وسيطين أميركيين مكلفين بالإشراف على المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وتم وصفهما حينذاك بأنهما "أشرس أعداء إسرائيل".

من بين الأسماء الأخرى روبرت مالي كبير المحللين حاليا في مجموعة "الأزمات الدولية" والمستشار السابق للرئيس كلينتون، الذي تميز برواية مغايرة للمفاوضات بين عرفات وباراك تحمل الطرف الإسرائيلي مسؤولية فشل المفاوضات في آخر عهد الرئيس كلينتون، وهو يُصنف من قبل لاسكي وبولاك طبعا على أنه "عدو" لإسرائيل.

يتم التركيز كذلك، خاصة من قبل بولاك، على اسم آخر أساسي من فريق أوباما هو سامنتا باور الأكاديمية المختصة في حقوق الإنسان من جامعة هارفارد، التي تدافع بحماسة عن وجهات نظر زميليها في جامعتي هارفارد وشيكاغو ميرشايمر ووالت التي تدعو إلى مراجعة العلاقات الأميركية الإسرائيلية من خلال التوقف عن خدمة مصالح "اللوبي الإسرائيلي" في تقرير السياسة الخارجية الأميركية، وهو الأمر الذي يشكل حجر الزاوية في رؤى تيار "الواقعيين الجدد".


......................
الفقرات المسروقة في تقرير "محمد سعيد" هذاية في جريدة "الأخبار" بارزة باللون الأحمر من غير ما نجبد على العنوان... إلي هو أصلا مفهوم من تحليلي الخاص بديت نتحدث عليه من عام 2007 في مقال في جريدة الحياة هنا...
.......................

«الواقعيون الجدد» يقودون فريق أوباما

............

فريق أوباما للسياسة الخارجية

يضمّ فريق أوباما للسياسة الخارجية والأمن القومي 20 من أبرز الوجوه السياسية التي عمل معظمها في حكومة الرئيس السابق بيل كلينتون، كما أن معظم نواة هذا الفريق ممن كانوا مساعدين لكبار مستشاري المرشحة الديموقراطية السابقة هيلاري كلينتون في حملتها الانتخابية، مثل وزيري الخارجية السابقين مادلين أولبرايت ووارن كريستوفر. كما سبق لمعظم مستشاري أوباما للسياسة الخارجية والأمن القومي العمل في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي في عهد كلينتون مثل فيليب غوردون وإيفو دالدر، اللذين يعملان حالياً في معهد «بروكينغز»، الذي يُعدّ المؤسسة الفكرية التي تحتضن مسؤولين ديموقراطيين سابقين.
ويؤلّف هذا الفريق ما يشبه وزارة خارجية مصغّرة، مهمتها مساعدة أوباما، الذي يدّعي منتقدوه الجمهوريون أنه يفتقر إلى الخبرة في شؤون الأمن القومي. ويطلع هذا الفريق أوباما على كل التطورات العالمية وما يمكن أن يواجهه من تساؤلات، ويقترحون الإجابات عليه.
أكثر ما يلفت الانتباه في قائمة أوباما هو اختياره مستشار الأمن القومي في عهد جيمي كارتر، زبغنيو بريجنسكي، ليكون مستشاره الرئيسي في السياسة الخارجية. بريجنسكي برز في السنوات الأخيرة صوتاً بالغ الحيوية، بالرغم من أنه وجه تقليدي في أوساط خبراء السياسة الخارجية في واشنطن. ومعروف عنه توجّهه مع الرئيس كارتر أكثر فأكثر نحو صفّ ما يُطلق عليهم «الواقعيون الجدد»، الذي ينادي بإعادة تقييم العلاقات الأميركية ـــ الإسرائيلية والدفع في اتجاه حسم الملف الفلسطيني على قاعدة الضغط على إسرائيل في مقابل فتح قنوات الحوار المباشر مع الأطراف الفلسطينية المدرجة على قائمة «الإرهاب» الأميركية، وخصوصاً حركة «حماس». وبرز بريجنسكي أيضاً مدافعاً عن سياسة الحوار والتفاوض المباشر مع إيران وسوريا وبقية حلفائهما في المنطقة، بما في ذلك «حزب الله».
إن النفوذ القويّ الذي يتمتع به تيار «الواقعيين الجدد» في فريق أوباما مسألة لم تعد غامضة، وهو إشارة قوية إلى تعاظم نفوذ هذا التيار في أوساط السياسة الخارجية الأميركية في رد فعل واضح على فشل سياسات «المحافظين الجدد»، ما جعل بعض التحليلات المعمقة التي قدّمتها أصوات مؤثرة لدى «الناخب اليهودي» تصل إلى استنتاج مفاده أن نوايا أوباما الخارجية تمثّل انقلاباً على العلاقة التقليدية التي تربط الولايات المتحدة بإسرائيل.
غير أن قائمة أوباما ضمّت أسماء أخرى لا تقل أهمية رغم صيتها غير الذائع، ومن بين هؤلاء:
■ أنتوني ليك (68 عاماً): كان أول مستشار لشؤون الأمن القومي للرئيس السابق بيل كلينتون، ووثيق الصلة به في الفترة من 1993ـــ1997، خلال أزمات خارجية رئيسية عديدة، بما في ذلك الصراع في البوسنة والصومال. وقد أيّد ليك إبقاء الوجود الأميركي في الصومال حتى بعدما طالبت العديد من الأصوات بانسحاب الولايات المتحدة.
وكان ليك مبعوث كلينتون الشخصي إلى المفاوضات التي أدت إلى إنهاء الحرب بين إثيوبيا وأريتريا، وهو انتقد فشل إدارة كلينتون في مواجهة مجزرة الإبادة الجماعية في رواندا في عام 1994، ويقرّ اليوم بأن عدم التصرّف كان خطأً رئيسياً.
وفي أزمة دارفور في السودان عام 2006 حثّ ليك، مع سوزان رايس، الولايات المتحدة على «الضغط لإصدار قرار من الأمم المتحدة يتضمّن إنذاراً للسودان بأن يقبل الانتشار غير المشروط لقوات الأمم المتحدة خلال أسبوع أو مواجهة العواقب العسكرية». وفي مقال نشراه في صحيفة «واشنطن بوست» قال ليك ورايس إن الولايات المتحدة قادرة أيضاً على التدخل في دارفور من دون موافقة الأمم المتحدة، مشيرين إلى حرب بلغراد عام 1999.
وتزيد خبرة ليك عن 45 سنة. ويتخذ موقفاً معارضاً للحرب على العراق، وهو من أبرز مستشاري أوباما الذين أكدوا على ضرورة الحوار مع زعماء إيران وفنزويلا وكوريا الشمالية.
سوزان رايس (43 عاماً): الناطقة الرئيسية باسم أوباما في مجال السياسة الخارجية. تعرّضت لانتقادات عنيفة من أنصار «الحلف الأميركي الإسرائيلي» لمجرّد أنها اقترحت تنصيب كل من جيمس بيكر وجيمي كارتر وسيطيْن أميركيين مكلفين الإشراف على المفاوضات الفلسطينية ـــ الإسرائيلية، ووُصفا حينذاك بأنهما «أشرس أعداء إسرائيل». وقد سبق لرايس العمل مساعدةً لوزير الخارجية الأميركي لشؤون أفريقيا في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون. وهي تضغط من أجل إصدار موقف صلب حيال أزمة إقليم دارفور.
وتصنّف رايس الفقر عاملاً في الأمن القومي الأميركي. وفي عام 2006، حذّرت من أن الفقر «يزيد كثيراً من خطر الصراع المدني، ويمنع الدول الفقيرة من تكريس المصادر الكافية لكشف الأمراض القاتلة وتطويقها».
■ جون برنان (52 عاماً): كان يعمل عشية التحاقه بفريق أوباما رئيساً لشركة التحليلات الاستخبارية، ويقدّم المشروة لأوباما بشأن الاستخبارات ومكافحة الإرهاب. وقد سبق له العمل في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) لمدة 25 عاماً، وأصبح أول مدير للمركز القومي لمكافحة الإرهاب في عام 2004، ويترأّس حالياً جمعية تحالف الاستخبارات والأمن القومي. ويُعدّ خبيراً استخبارياً في شؤون المنطقة منذ سبعينيات القرن الماضي، وقد أدار قسم تحليلات الـ«سي آي إيه» بشأن الإرهاب خلال فترة الحرب الإيرانية ـــ العراقية والحرب الأميركية على العراق، ليصبح معدّ التقرير الاستخباري اليومي الذي يقدّم للرئيس الأميركي.
وعلى غرار أوباما، فإن برينان يؤمن بضرورة الجمع بين الدبلوماسية العامة والخيار العسكري في معالجة ما يهدّد الأمن القومي، وهو يؤمن بضرورة منح شركات الاتصالات الأميركية الحماية القضائية اللازمة بسبب تعاونها مع سلطات الأمن في التجسس على الأميركيين.
روبرت مالي: كبير المحللين حالياً في مجموعة «الأزمات الدولية» والمستشار السابق للرئيس كلينتون في الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط. تميّز برواية مغايرة للمفاوضات بين الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وإيهود باراك، تحمّل الطرف الإسرائيلي مسؤولية فشل المفاوضات في كامب ديفيد. وهو يُصنّف من جانب اليمين الأميركي والصهيوني المتطرف بأنه «عدوّ» لإسرائيل.
سامنتا باور: الأكاديمية المختصة في حقوق الإنسان من جامعة هارفارد، التي تدافع بحماسة عن وجهات نظر زميليها في جامعتي هارفارد وشيكاغو، ميرشايمر ووالت، اللذين يدعوان إلى مراجعة العلاقات الأميركية ـــ الإسرائيلية من خلال التوقف عن خدمة مصالح «اللوبي الإسرائيلي» في تقرير السياسة الخارجية الأميركية. وقد اضطرت للانسحاب علناً من فريق أوباما عقب وصفها لهيلاري كلينتون بأنها «شخص بشع».
■ دينيس ماكدونوف: باحث بارز في مركز التقدم الأميركي، يعمل منسقاً للأمن القومي في حملة أوباما. ويُعدّ ناقداً صريحاً بالنسبة للسياسة الأميركية في مجال الطاقة والسياسة البيئية. كما تحدث في ندوة عقدت في معهد «بروكينغز» في 2008 عن أنه يترتب على الولايات المتحدة «تحديد موعد نهائي لانسحاب القوات من العراق من أجل خفض عجز الميزانية الفدرالية والمساعدة في حل الأزمة الاقتصادية الراهنة».
■ ويليام بيري: وزير الدفاع السابق في إدارة كلينتون، ويعرف عنه تبنيه رأي وزير الدفاع الأسبق روبرت ماكنمارا بأن «هناك احتمالاً بنسبة تزيد على 50 في المئة لتعرّض أهداف في الولايات المتحدة لضربة نووية خلال عقد من الزمان». كما يعرف عنه أيضاً اعتباره منطقة شمال أفريقيا مصدر خطر أمني على حلف الأطلسي.
■ غريغوري كريغ: أحد كبار المسؤولين السابقين في وزارة الخارجية في عهد كلينتون. انتقد كريغ إدارة بوش لمساندتها الانتخابات في عدد من دول أميركا اللاتينية. وقال إنه «نتيجة لذلك أصبحت الولايات المتحدة أقل شعبية في المنطقة». كما انتقد بوش لتخليه عن استراتيجية كلينتون في العمل مع أميركا اللاتينية «بشكل كامل، بدلاً من محاولة اقتناص الفرص من إمكان التفاوض الأميركي والتعامل مع المنطقة بالنسبة لاعتباراتها التجارية المجزأة».
■ سارة سيوول: محاضرة في السياسة العامة في كلية كيندي للدراسات الحكومية في جامعة هارفارد، ومديرة مركز «كار» لحقوق الإنسان. وكانت قد تولّت سابقاً منصب نائب مساعد وزير الدفاع لحفظ السلام والمساعدة الإنسانية في عهد كلينتون.
وشاركت سيوول مع قائد قوات الاحتلال الأميركي في العراق الجنرال دافيد بيتراوس في إعادة كتابة دليل مجال التكتيكات المستخدمة للقتال ضد مقاتلي الحروب الثورية، الذي يستخدمه الجيش الأميركي ومشاة البحرية الأميركية.
■ دينيس روس: يعمل حالياً نائباً لمدير معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط، وهو المؤسسة الفكرية للوبي اليهودي ـــ الإسرائيلي، وسبق أن عمل نحو 12 عاماً في وزارة الخارجية الأميركية في قسم الشرق الأوسط مسؤولاً عن المفاوضات العربية ـــ الإسرائيلية ومبعوثاً خاصاً لكلينتون لعملية تسوية الصراع العربي ـــ الإسرائيلي، وأيضاً مديراً للتخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأميركية.
■ دان كيرتزر: من المحسوبين أيضاً على اللوبي اليهودي ـــ الإسرائيلي، وكان عضواً في الفريق الأميركي إلى جانب روس، المسؤول عن مفاوضات التسوية العربية الإسرائيلية في فترة التسعينيات، وسفيراً للولايات المتحدة في إسرائيل ومصر.



مسؤولو الحملة

تضمّ حملة أوباما أسماءً وازنة في إدارة الحملات الانتخابية. وفي ما يأتي أبرزها:
■ ديفيد بلوف (40 عاماً): مدير الحملة الانتخابية.
■ ديفيد أكسيلرود (53 عاماً): يتولى حالياً رئاسة طاقم المخططين الاستراتيجيين.
■ روبرت غيبس (36 عاماً): مسؤول إدارة الاتصالات والإعلام.
■ لابول هارستاد: مسؤول أبحاث استطلاعات الرأي.
■ جوليانا سموت: من أبرز مساعدي أوباما.
■ ستيف هيلديبراند: خبير في شؤون السياسات الرئاسية.
■ بول تيويز: مدير ولاية أيوا في حملة أوباما.
■ بيل بيرتون: السكرتير الصحافي لأوباما على الصعيد القومي.
■ دان بفيفر: السكرتير الصحافي لأوباما في جولاته الداخلية.
■ ديفوراه ألدار: المتابعة لنشاطات الحملة الجمهورية.
■ إليسا ماستروموناكو: المديرة السياسية للجان التبرعات.
■ ستيفاني كاتر: مسؤولة فريق السيدة الأولى المحتملة ميشيل أوباما.


عدد الخميس ٢١ آب ٢٠٠٨



عدد التعاليق: 1

    تعليق: sahbi ...  
    14 سبتمبر، 2008 5:26 م

    hadha chay yahmes. Amma dahirli hkaya walat 3adia fi el watan el 3arabi. puisque on s'est habituè à rien produire et à prendre tout des autres y compris les idées et la pensée....cette histoire ma rappelé une autre qui est la mienne...c'est mon memoire de maitrise en archéologie qui fut copié (tout entier) et presenté par une étudiante...ou chouf el bhama mta3 ennass hadi...elle a copié tout y compris le remerciement...où j'ai bien remercié le chef du departement...et puisque hiya zayla...elle a laissé le nom du chef du departement comme il est...alors l'année ou elle a présenté son mémoire..le chef est changé et le poste est occupé par une autre personne...bellahi moch chay ynaddeb...hada fi tounes el khalia..star rabbi el wahed mkammalchi k3ad 7adi...



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).