التحركات لخرة في مصر كانت تاريخية بالأساس لأنو لأول مرة يتم التحضير و الدعوة لتحرك كبير و ضخم في مصر يوصل لحدود العصيان المدني من خلال الانترنت... بالتحديد من خلال شبكة "الفايسبوك"... زادة هو تاريخي لأنو إلي قام بالدعوة للتحرك كانت طفلة شابة مع زميلتها: إسراء عبد الفتاح و نادية مبروك (هنا)... برشة كلام تقال على إسراء خاصة حول انتمائها السياسي: هل منتمية سياسيا لطرف محدد و إلا لا؟ فمة شكون يقول إلي هي صفحة بيضا ماكان عندها حتى علاقة بالسياسة (كيف المذيع عمرو أديب هنا


 فمة شكون يقول إلي هي أصلا عضو في حزب سياسي معارض هو "حزب الغد" الليبرالي؟ لكن عموما حتى لو كانت منتمية فإنو واضح أنو دعوة إسراء للعصيان المدني من خلال "الفايسبوك" ما كانتش ناتجة على حملة متاع تنظيم سياسي و كانت بالأساس حملة عفوية... بالمناسبة الصفحة متاع فايسبوك "إضراب عام لشعب مصر" إلي عملتها إسراء إنضمو ليها 70 ألف شاب مصري في ظرف أيامات قصيرة... على كل بغض النظر على نتائج الدعوة هذية و أبعادها السياسيةوموقفي منها فإنها كانت ناجحة من حيث أدائها العملي لأنها خرجت من أجهزة الكمبويتر و المجال الرقمي و خذات بعد واقعي وصلت لرجل الشارع و البطال إلي عمرو ممكن ما استعمل كمبيوتر خلي الانترنت...  إسراء ملي كانت طفلة مغمورة و ما يسمع بيها حد ولات مشهورة خاصة بعد ما تشدت أيامات قصيرة في الإيقاف... يظهرلي النوع متاع إسراء يستحق الانتباه: طفلة ممكن عندها في أقصى الحالات إهتمامات و علاقات سياسية فضفاضة... لكنها تتميز بالاستقلالية في الممارسة و خاصة العفوية لدرجة أنو صعيب بش نقولو أنها "تعمل في السياسة"... و هذاية إلي يخلي ممكن برشة شباب يستجيبولها (طبعا مع عوامل أخرى منها الصدفة و طبيعة الوضع الاجتماعي في مصر).... و الأهم من هكاكة إستعمال صيغة إتصال و دعاية فيها برشة إرتخاء ("الفايسبوك") مش الصيغ القديمة في الدعاية الجلفة شوية بالمقاييس (توزيع مناشير...).. زيد مصر معبية بالعباد يعني 70 ألف إلي انضمو للدعوة متاعها يجيو شوية صرف قدام عدد المستهلكين المصاروة للانترنت... بالمناسبة الأسلوب متاع إسراء و استغلالها للفايسبوك متواصل و فمة توة دعوة للقيام بتحركات عصيان مدني جديدة نهار أربعة ماي الجاي من خلال صفحة  "إضراب عام لشعب مصر" في الفايسبوك (هنا) و لو أني مانيش متأكد بش تلقى نفس النجاح... زيد ماعادش نمن برشة حقيقة بوسائل الاحتجاج هذية (زيد الوضع الاقتصادي في مصر مش بش يتغير ياسر حتى كان تشد السلطة أطراف سياسية معارضة تماما للنظام الحالي كيف مثلا المكونات السياسية متاع حركة "كفاية" لأنو العوامل الدولية هي العوامل الأكثر تأثير في الأزمة الاقتصادية الراهنة) لكن هذا موضوع آخر

في الإطار هذاية حبيت نلفت الانتباه لظاهرة أخرى في مصر حكيت عليها قبل (هنا)... و هي ظاهرة "راديو تيت" (أو "تيت راديو")... إلي هو مثال آخر على النوعية متاع الوعي السياسي الفضفاض و إلي فيه برشة فدلكة و استقلالية إلي يبدو أنو ناجع بين الشباب المصريين... بالمناسبة، و لو أني مانحبش نشكر برشة المصاروة على خاطر ماهمش ناقصين إدعويش، أما باللاهي أسمعو برامج "راديو تيت"... حقيقة مستوى خارق للعادة شكلا و مضمونا


عدد التعاليق: 3

    تعليق: أرابيـكا ...  
    20 أفريل، 2008 2:52 م

    منظّمة الدعوى الى الاضراب العام ليوم 6 أفريل على الفيس بوك اسراء عبد الفتاح آختفت بعد قرار الافراج عنها ...ولا يوجد لها أثر الى غاية الآن ...
    فحينما يبرئك القانون في وطنك العربي تختطفك يد المغول ...
    هناك عزم من الشارع المصري للتعبير عن آراءه ومواقفه بالرغم من كلّ الممارسات التي تأتيها السلطة لردع مثل هذه التحركات وشلّها
    ولذلك فلقد تقرر واحتفالا بعيد ميلاد الريّس التاسع والسبعين الموافق لاربع ماى 2008 اقامة احتفال شعبي كبير يضرب فيه الشعب عن الحضور لينعم الريّس براحة "الدماغ" في بلد بلا مواطنين ينغصون عليه حلاوة العيش والحكم
    أنظر الى كلّ ما يجرى من حولنا وأكتفي بقول "الحمد لله ....لاباس"
    هل فعلا تونس بخير طارق؟؟؟؟؟


    تعليق: النسر الأسود ...  
    21 أفريل، 2008 1:12 ص

    ملاحظة بسيطة يا طارق: اذا فهمت مليح تدوينتك، فإنّك تتحدّث عن اضراب 4 أفريل في مصر على أساس انّه فقط مبادرة من إسراء وصديقتها. يعني ما ريتش اشارة الي انّ اللي دعى للإضراب همّ القوى السياسية المعارضة وعلى رأسها حركة كفاية، فيما تنصّل الإخوان المسلمون علي مايبدو من الإضراب وعارضوه في آخر لحظة.

    يعني أنا أتّفق معك حول أهمّية الأنترنات و"تاريخيّة" الموقف من هذه الناحية، لكني أري ايضا انّ من أهمّ دلالات ماجرى، هو انّ هناك تعطّش حقيقي لدى فئات واسعة من الشعب المصري، والشعوب العربية عموما، الى تغيير ديمقراطي، ولو في الحدّ الأدنى منه... صحيح انّ الشعوب مازالت تنتظر بحذر ولم تنزل بالملايين الي الشوارع للمطالبة بالديمقراطية - وهو أمر ليس ضروري لحصول تغيير ديمقراطي برأيي- لكن واضح انّ هنالك تقبّل لفكرة الديمقراطية ورغبة شعبية متصاعدة بها - ويعود ذلك برأيي الى التحوّل الذي طرأ في المشهد الإعلامي العربي في السنوات الأخيرة وبسبب النماذج الفاشلة للأنظمة الحاكمة علي مختلف الأصعدة...

    أنا ايضا أرى انّ المعارضة المصريّة تعاني من نقائص وقد لاتكون بعض مكوّناتها أفضل من نظام مبارك بكثير، لكن مايحسب لها ، انّها نجحت في ربط الأزمة الإجتماعية الخانقة بالمعركة السياسية، ونجحت بفضل مثابرتها وروحها الإبداعيّة - وتعويلها علي الطاقات الشبابية- على خلق ضغط حقيقي علي نظام مبارك منذ حوالي سنتين ، بعد ان كان هذا الأخير يظنّ أنّه قادر على احتوائه وانهاكها... وهو مايدلّ على أهمّية ان يكون هناك حركة سياسية تساعد علي تنضيج الظروف المواتية للتحوّل الديمقراطي وتسريعها.

    مايجري في مصر اليوم قد يكون له، كالعادة، انعكاسات كبيرة على بقيّة البلدان العربية.


    تعليق: Tarek Kahlaoui ...  
    21 أفريل، 2008 12:08 م

    فاطمة... إي إسراء مازال ما وقعش إطلاق سراحها فعليا و لو أنو رسميا وقع إطلاق سراحها... المفارقة هذية ناتجة على القوانين المصرية الاستثنائية (قانون الطوارئ سابقا و قانون الارهاب حاليا) إلي تسمح للأجهزة الأمنية بـ"التحفظ" على من ترى فيه "تهديد" للأمن العام... يبدو أنو كلام عمرو أديب الفوق (في الفيديو) ماكانش دقيق بما أنو وعد محاميها بش تخرج...

    غسان... أولا إضراب 6 أفريل مش 4 أفريل (ممكن قاعد تفكر في الإضراب المزمع تنفيذو متاع 4 مايو... أغزر للصفحة فايسبوك متاعهم للتأكد من التواريخ)... ثانيا، حركة كفاية التحقت بدعوة الاضراب و حاولت الدفع فيه مش هي إلي نظمتو... حتى أنو كان داخلهم بعض الارتباك... أعمل طلة على النقاش هذا في المنتدى متاعهم وين فمة حديث واضح على أنو إضراب عفوي و خلاف حول كيفية الالتحاق بيه
    http://forum.harakamasria.org/showthread.php?p=82486
    ثالثا، ماكانش موضوع الاضراب المسألة الديقمراطية بأي شكل من الأشكال.. كان الموضوع هو غلاء الأسعار... حتى الناس إلي انظمتلو كانت على الأساس هذاكة... المسألة الاجتماعية و الاقتصادية هي إلي حركت الناس... طبعا كفاية تنجم ترفع الشعارات إلي تحب عليها بما فيها إلي عندها علاقة بالمسألة الديمقراطبة لكن هذا ما كانش السبب إلي خلى الناس تتجاوب مع الدعوة... أنا يظهرلي إلي الأحداث هذية الكل بالعكس تأكد الكلام إلي قلتو قبل و نعاود نأكد عليه أنو الاستجابة الشعبية للاحتجاج في أقطار كيف هكة ماهياش و ماعمرها ما بش تكون ناتجة أساسا عن المسألة الديمقراطية بل على المسألة الاقتصادية و الاجتماعية... و لهنا طبعا الموضوع السياسي بش يتجبد لكن بشكل تبعي عن الموضوع الاقتصادي و الاجتماعي... لكن من جهة أخرى يلزم الواحد ما يبالغش في "نجاح" التحركات هذية... لأنو "النجاح" إلي جرى و إلي نتحدث عليه أنا مش في أنو الاضراب تحقق بل في أنو فمة نوع من الارتباط و لو الضعيف إلي جرو بين الانتارنت و الواقع... لكن رغم هذاكة الارتباط كان سطحي شوية... شوف الروابط هذية إلي فيها نوعا ما نقل نزيه و من الشارع للأجواء إلي أحاطت بالإضراب بالمناسبة فمة رابط متاع الصحفي عبد المنعم محمود إلي فيه نقد ذاتي لموقف الاخوان و نقل نزيه للي جرى

    http://egytarek.wordpress.com/2008/04/10/هل-نجح-اضراب-6-إبريل-؟/

    http://ana-ikhwan.blogspot.com/2008/04/6.html

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7337000/7337243.stm



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).