فمة تقرير في صحيفة مواطنون شفتو اليوم (الفوق صفحة 4 عدد 9 جويلية) فيه كلام على "استعمال (فرع تونس لـ"العفو الدولية" من قبل) مجموعة سياسية في اجتماعات حزبية ضيقة"... قايمة وحدة ارتبطت حسب المقال بـ"الطرف" هذاية.... فمة زادة اليحياوي عمل تدوينة سمى فيها "المجموعة السياسية" هذية إلي يظهر أنها "البوكت"...

طبعا يظهرلي من حق أي شخص ينتمي لأي طرف سياسي أنو يشارك في انتخابات أي منظمة حقوقية لكن من البديهي أنو فمة فرق بين العمل السياسي و العمل الحقوقي.. المشكل إلي في تونس دخلت بعضها... صعوبات العمل السياسي أدت لتحول بعض الأطراف إلي العمل الحقوقي... و من ثمة تسييس بالضرورة للعمل الحقوقي و بالتالي تهرئة مصداقيتو... يعني المقال متاع مواطنون مش حاجة غريبة في الظروف الراهنة...

كيف كيف زادة الأحادية متاع بعض الأطراف خاصة في منظمات تستوجب المشاركة و الاستقلالية... المعضلة هذية شهدها الوضع االنقابي لطلابي... في التسعينات فمة مرة مكتب تنفيذي كامل متاع "إتحاد الطلبة" طلع بلون واحد.... و كيف الطرف هذا تعرض للانقسام هذا طبعا أثر على وضع المنظمة الطلابية و ولات إطار لتصفية حسابات ايديولوجية و سياسية تنظيمية.... على المدى القصير و وقتلي الواحد يقتصر على الوضع الميكروسكوبي متاع بعض المنظمات (كيف مثلا مؤتمر "العفو الدولية" إلي شاركو فيه حوالي 120 مؤتمر) ربما تظهر فمة "مكاسب" سياسية في حاجات من النوع هذا لكن كيف الواحد يحطها على مدى طويل و وفقا للظرف العام فإنو ممارسات كيف هكة يظهرلي تضر الجميع... مش تسييس و تهرئة مصداقية العمل الحقوقي أكهو بل زادة تحول أهداف الأطراف السياسية إلي أهداف منظمات "حقوقية" أو "نقابية" بدون القدرة على أنها فعلا تكون منظمات "حقوقية" أو "نقابية"....


عدد التعاليق: 11

    تعليق: hanene ...  
    15 جويلية 2008 5:24 م

    انت و القاضي ينطبق عليكم المثل التونسي اللي يقول:
    لا يندب ولا يشدّ الطفلة
    توّه هذا حد نيتّك انت و ها الجماعة
    تضحّكو في العباد على ارواحكم: من وقتاش ولاو بن فرج و مرسيت و عصمان تابعين البوكت؟
    سيب عليك يا طارق هالحكايات الفارغة


    تعليق: Tarek طارق ...  
    15 جويلية 2008 5:38 م

    حنان يا "حنان"... المرة الثانية تعلق في المدونة لهنا و ديما بالتلبيز متاعك... أنا قتلك هذومة "بوكت"؟ انا حطيت مصادر متاع زوز من الناس تحدثو على الموضوع... منهم واحد في جريدة معروفة تحدث بشكل عام على الطرف السياسي هذاية و واحد آخر سمى الطرف السياسي هذاية...

    أنا إلي يهمني في الموضوع هذاية بكلو في كلالو هو الفقرة الثانية إلي أنا مسؤول عليها... يعني موضوع التخليط بين الحقوقي و السياسي... و بالنسبة لاتحاد الطلبة كيف كيف زادة أنا مسؤول على كلامي...

    "حنان" شوية تخمام بالله... نقص من الزدمان.. أنا خوك يهمني نقولك من باب النصيحة الأخوية أو الرفاقية (اختار إلي تحب) إلي الزدمان صنعة خايبة


    تعليق: kissa-online ...  
    15 جويلية 2008 7:22 م

    الكلام اللي قلتو مانيش غالطة فيه
    الأساليب هاذي متاع تنبير
    اذن لا تندبوا و لا تشدو الطفلة
    و تعلّقو و تحلّلو علاقة الحزبي بالحقوقي و الطالبي و...و...و...
    بالرسمي ثمّه حاجات ردّو بالكم كيف تجيو تحكيو عليها لا تضحك عليكم العباد.
    و بالمناسبه مانيش اختك امّا "رفيقتك"
    راهو يبطى برشه


    تعليق: Tarek طارق ...  
    15 جويلية 2008 7:26 م

    قصة أونلاين... علاش التعليق باسم "حنان"... في بالي ديما واضح و تحب الوضوح... ما فيها باس... إنت تعرف إلي أنا نحترمك برشة... بدون تعليق إضافي


    تعليق: kissa-online ...  
    15 جويلية 2008 7:33 م

    @tarek
    on vient de m'avertir qu'un abruti a commenté sur ton blog a mon nom.ce commentaire que je viens de lire ne provient pas de moi je te l'affirme sur mon honneur
    d'ailleurs je commente rarement ce qui s'ecrit.ces pratiques sont sincerement de tres bas niveau et je me demande pourquoi tombe sur moi?
    je me rappelle qu'une fois la blogueuse massir a ete l'objet du meme truc


    تعليق: kissa-online ...  
    15 جويلية 2008 8:02 م

    sincerement tarek je suis estomaque
    par cette histoire du commentaire edité en mon nom
    comment peut on faire ca techniquement?car en cliquant sur le nom on est renvoyé vers le profil?
    ce que je ne gobe pas c'est l'effort que cela a necessité
    pour obtenir une action d'une telle insignifiance
    c'est a te degouter du blogging


    تعليق: Tarek طارق ...  
    15 جويلية 2008 11:39 م

    قصة أونلاين... طبعا بما أنك أقسمت بشرفك و خاصة أننا تلاقينا و تعارفنا شخصيا و استغربت كيف شفت التعليق هذاكة.. فإنني مانجم كان نقبل الموضوع بالطريقة إلي إنت طرحتها... بالطبيعة وضعية خطيرة إذا نجح حد أنو يقرصن العنوان متاعك في بلوقر و بالتالي يكتب في مدونتك أو يعلق باسمها... و الحقيقة ماعنديش الخبرة و المعرفة اللازمة بش نقول أي حاجة في الموضوع هذا... أما عندنا في البلوقوسفير التونسي برشة مدونين يفهمو في الأمور هذية و أكيد ينجمو يعاونو...

    إلي "حنان".. بالطبيعة نتيجة التلبيز إلي تعمل فيه و إلي فات كل الحدود بش ترصيلي انحي التعليقات متاعك بدون إستثناء... مجرد ملاحظة: لاحظت إلي إنت تعلق في مدونتي فقط وقتلي يتعلق الموضوع ب"البوكت"..نحب نقولك إلي كانو عندي برشة صحابي في المجموعة هذية و صحاب بالحق.. يعني تعدات علينا ظروف يختبر فيها الرجال... و بالتالي ما عندي حتى عداوة مع الناس إلي في الطرف هذا و لهذا مش لازم التبلبيز... برة إشري كعبة أسبرين.. أشربها.. و هدي روحك


    تعليق: Houssein ...  
    15 جويلية 2008 11:44 م

    Vérifie les adresses IP Tarek.


    تعليق: Tarek طارق ...  
    15 جويلية 2008 11:46 م

    إي حسين ماذابية... خلي نعملو فيه أو فيها "حنان" هذاية أو هذية... أما كيفاش نطلع الأي بي متاع التعليقات هذيكة؟


    تعليق: samsoum ...  
    16 جويلية 2008 1:04 ص

    Tarek, est ce que tu utilises Google Analytics ou un outil de statistique sur ton blog?
    Si c'est le cas, tu peux vérifier les adresses IP des visiteurs et les lier aux commentaires par la date du commentaires, sinon commence a utiliser un de ces outils, moi j'utilise statcounter.com, c'est commercial mais tres efficace!

    Kissa, il faut que tu changes ton mot de passe pour blogger le plus tot possible , j'ai laisse un commentaire sur ton blog,


    تعليق: Tarek طارق ...  
    16 جويلية 2008 2:58 ص

    شكرا سمسوم على المعطيات... هاني بعثت إيمايلات للمواقع إلي حاططهم يحسبو عدد الزائرين للمدونة نستفسر حول الموضوع و إذا ممكن يعاونو على التعرف على الآي بي متاع المعلقين...



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).