العام إلي فات في بالي عملنا حوار و نقاش طويل حول الموضوع (هنا)... العام هذا فهمت من بعض الاصدقاء إلي فمة محاولة متاع تعلم الدروس و تجاوز الأخطاء و تجميع شمل المدونين... على كل ما تبعتش برشة الموضوع لأني بشكل عام نعتبر فكرة المسابقة ذاتها تونسية و إلا غيرها فكرة متوسطة (هنا و هنا) لكن قلت ما فيها باس نشجع محاولة لم الشمل و انضميت حتى للمجموعة إلي في فايسبوك إلي عملوها المنظمين متاع المسابقة (هنا)... لكن بعض المدونين الأصدقاء بعثولي ميساجات الأسبوع إلي فات على أساس أنهم حطولي المدونة متاعي في المسابقة و ما تقبلتش... هذا طبعا من حسن أخلاقهم لكن ما اهتميتش برشة بالموضوع لأني كيفما قلت ما نعتبرش فمة حتى معنى لتنظيم مسابقة أصلا... لكن ما راعني أنو الموضوع طلع مش عدم قبول عدد لاباس بيه من المدونات فقط لكن فمة بند في مسابقة (هنا البند محطوط في الاخر بالبنط العريض) يحدد قبول الترشيحات يحط قوانين و حدود ماهياش موجودة حتى في بلدان شمولية من حلف وارسو رحمه الله (قالك حتى مدونة "دينية" مش ممكن تتقبل بالاضافة إلى المدونات إلي "تعكر صفو الأمن العام"؟!)...

فوق هذا فمة شكون أكدلي قبيلة أنو تلقى رسالة من المنظمين تأكد بشكل لا يقبل الشك أنو فمة رفض للمدونات على أساس البند هذا... المرة هذية فمة خضوع لرؤية سياسية محددة يعني مش مجرد تجاهل ماهو سياسي كيفما كان يحصل في السابق... على كل مرة أخرى هذا يأكد موقفي السابق: زايد المسابقات و تنصيب لجان تحكيم تدوينية و هيئات سلطوية في مجال قايم بالأساس على الهواية و حرية المبادرة مجرد تضييع وقت و تشييد قصور من الرمال

عدد التعاليق: 5

    تعليق: ferrrrr ...  
    12 ديسمبر، 2008 12:25 م

    تدوينة ممتازة


    تعليق: Stupeur ...  
    12 ديسمبر، 2008 12:35 م

    يعطك الصحة يا طارق
    كان تكم تخليهالهم واسعة و عريضة فالجروب متاع فايسبوك تولي الصفعة أبن للناس الت تستغل في مجال التدوين باش تعبي جيوبها


    تعليق: kiffe ...  
    12 ديسمبر، 2008 12:46 م

    Les buts évidents de ce concours sont:

    1/ Se faire tu fric en vendant le concept à des sponsors!

    2/ Mettre en avant certains blogs ou découvrir certains talents qui seront ensuite contacter pour faire du buzz contre de l'argent!

    3/ Positionner l'agence qui vend cette évènement en tant qu'interlocuteur principal pour toute campagne de publicité sur internet

    4/ Accessoirement faire, chier son monde!

    Je ne voix pas d'autres explications!


    تعليق: kiffe ...  
    12 ديسمبر، 2008 12:49 م
    أزال المؤلف هذا التعليق.

    تعليق: Werewolf ...  
    12 ديسمبر، 2008 4:35 م

    يظهرلي في سُلم المتوسط، مسابقة السنا دون المتوسط...الرؤية توضحت أكثر و اللي الـمُنظمين هوما المستفيدين موش المشاركين... لهنا نحب نسئل سؤال بريء ياخي ثمّة شكون باش يشارك فيها هالمسابقة المُدنسة؟ و هل أنو باش تجد عليه حكاية التيتر و يتبنّنها؟!



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).