أولا نعتقد أنو أي مدونة جديدة تتحل تستحق الاهتمام بمعزل عن خلفيتها السياسية و الفكرية... المدونة هذية ماهياش جديدة تماما.. لكن تم وضعها من جديد في قائمة مدونات مجمع "تن-بلوغس".. و نحب نرحب بيها بالمناسبة هذية في الفضاء هذا... على كل لفتت انتباهي آخر تدوينة بعنوان "ضد اللغة الخشبية"... الملفت في الموضوع أن صاحب المدونة اختار التصدي لـ"اللغة الخشبية" من خلال قص و تلصيق (عن طريق تقنية السكان) نصوص من كتاب (الكتاب هذا بالتحديد)... يعني هذا الكل ما لقاش شنوة ينجم يقول في موضوع يستحق بالذات الابداع و الابتعاد عن القص و التلصيق؟ باهي المضمون توة متاع النصوص الملصقة ... الميزة متاع النصوص هذية هي طغيان العناوين و الشعارات.. مثلا تتعاود كلمة "تجديد" أكثر من مرة دون الحديث بشكل محدد و تفصيلي و بالامثلة على التجديد هذاية.. أو في نفس الوقت الحديث عن اشياء غير حقيقية مثلا كيف يقول الكاتب أنو ماعادش فمة مواضيع محجرة و ممنوعة... و هذا مش ممكن حتى في أعرق الاحزاب الديمقراطية و أعرق الديمقراطيات

بش نكونو "ضد اللغة الخشبية" ما يكفيش أنو نقولو أننا "ضد اللغة الخشبية" و نعاودو الكلمة هذية أو مرادفاتها عشرات المرات... لأنو هذيكة بالتحديد هي اللغة الخشبية


عدد التعاليق: 1

    تعليق: Borborygmes ...  
    12 نوفمبر، 2009 3:47 ص

    Je crois qu'il est temps aussi d'inventer un mot nouveau en arabe, car l'expression est typiquement française. La langue de bois est culturelle, par exemple en Allemagne on parle de langue de béton, en Chine langue de plomb, au Cuba on appelle cela du tac-tac.
    Il y a un livre fort intéressant à ce propos "Une histoire de la langue de bois" . . Dommage que l'auteur de connaît pas la Tunisie , je suis sûre qu'il lui aurait réservé un chapitre entier(bon j'exagère) !Si je parle de ce livre c'est qu'on y découvre (et contrairement à ce que l'on pense) que la langue de bois prospère avec les révolutions aussi. bref je crois que la langue de bois est à l'origine de tout discours politique. Même en critiquant la langue de bois on le fait avec la langue de bois tant qu'on veut rester dans le "politiquement correct" et dans le soit disant respect de l'autre. (et le respect ne va pas sans une certaine hypocrisie, car on ne peut pas se forcer à respecter tout le monde, le respect ça se mérite) 



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).