بالرغم أنو بعض الاصدقاء قالولي حتى "إنت توسع في بالك" و يلومو علية كيفاش نتبع في خيط الاخ المدون حميدة خاصة أنو حسب رايهم ما فماش خيط.... برغم هذاكة فإنو بش نكتب حويجة صغيرة لأني نعتبرو أخ مواطن و مدون من حقو يتبع الخط السياسي إلي يراه.. خاصة بعد أنو الاخ المدون حميدة تكرم على البلوغسوفار و تأبط جأشه و كبس روحو و رد في مدونتو (هنا) مش في صفحة سرية على تدوينتي هذية

باهي فمة كيفما قلتلك قبل أيها الاخ المدون حميدة زوز طرق في الرد على التدوينة متاعك.. الطريقة لولة و الطريقة الثانية.. و طبعا أنا مازلت شادد الصحيح في الطريقة الثانية

الطريقة لولة كيفما تعرف و على سبيل الذكر لا الحصر يمكن تحتوي للأسف على الجمل و الافكار التالية: توة المسطك هذاية إلي ربما بالكاد يفك الخط قرى أصلا التدوينة متاعي "التافهة" و السؤال الحقيقي يولي هل فمة أي دليل على أنو يفك الخط أو أنو يعرف يستعمل سكانار فقط؟ ثم المسطك هذاية إلا مؤكد ما نقبلوش يقرى عندي أصلا (هذا كان جا مأهل أنو يدخل يسجل في الجامعة إلي ندرس فيها) علاش يكذب و يجلب من الخابية و "جائزة الشيخة موزة" مش على خاطر ما عندو ما يقول؟ ثم المسطك هذاية (طبعا الاخ المدون حميدة ما تتغشش هذاية مجرد تمثيل مش بالحق) مش عيب المخيلة متاعو معبية بالموز في الوقت إلي كان من المفروض أنو يتثقف شوية و يستغل وجود كمبيوتر بحذاه؟ ثم الأهم من هذا الكل هاو البوهالي هذاية (تمثيل مش بالحق) طلع تكفيري سلفي وهابي يستعمل في النص القرآني بشكل بهائمي يوزع من خلالو في صفات الايمان و الكفر لأني أنا جاوبت على نص كتبو مش الكل رد علية جزء منو بركة؟ و كيفاش حزب التجمع يقبل ناس سلفيين تكفيريين من النوع هذا ماعندهم حتى علاقة بالهوية الدينية المتسامحة متاع تونس كيفما يقول الخطاب الرسمي للحزب إلي ينتميلو؟ البوهالي هذاية كيف يحط حاجة بين ظفرين و يقول قالها قبل زعمة يثبت فلي كتبو قبل خاصة أنو ما عمرو ما قال الكلام هذاكة قبل التدوينة لخرة و هذا يرجعنا لموضوع فك الخط؟.. إلخ من سبان و شتائم لا أرغب بكل تأكيد في الخوض فيها ايها الأخ المدون حميدة

لكن بالنسبة للطريقة الثانية إلي أنا نحب نستعملها معاك على الأقل حتى ما تقولش فلان سبني و شتمني... ما فمة حتى شك إلي إنت في نهاية الأمر ردك المقتضب يعكس قلة جاهزيتك للنقاش هذا.... و باستثناء ما يمكن أنو يظهر كاينها عقد متاع "أستاذ" و جامعات أمريكا بالاضافة إلى التدجيل المجاني متاع جوايز الشيخة موزة إلي تعكس حسب رأيي المتواضع ضعف قدرتك على الدخول في نقاش جدي أو التهرب من أي نقاش جدي.. فإنو الأخطر من هذا الكل أيها الاخ المدون حميدة أنك دخلت في ميدان حساس مثل توظيف النص القرآني و دخلتو في جدالنا و وضعتني موضع "الكافر" على أساس مقارنة ما لا يمكن أن يقارن (يعني أني رديت على رد إنت تعرضتلي فيه جزئيا) تقارن فيه بوضع صراع "كفار مؤمنين" في القرن السابع ميلادي.... هذاية هو المنطق التكفيري إلي ما ينطبقش على السياق التونسي و ينتمي الى سياق آخر... و لذا رد بالك من المطبات التكفيرية المتطرفة هذية إلي تنجم تاخذ عليها توبيخ من قيادتك الحزبية المحلية... و هذا من باب النصيحة لأنو الطريق متاعك طويل و مليئ بالمصاعب و يلزم ترد بالك في تجربتك السياسية المبكرة... و نتمنالك كل التوفيق في تجربتك التدوينية و أيضا الحزبية



عدد التعاليق: 5

    تعليق: تيمور ...  
    16 نوفمبر، 2009 5:17 م

    دعك من الطريقة الثانية، فما هو بقادر على استيعابها او فهمها.. ف الأولى انفع و اجدر و ان خاطب القوم بما يفهمون


    تعليق: bent 3ayla ...  
    16 نوفمبر، 2009 6:36 م

    كلام جميل ما اقدرش اقول عنو حاجة... خمسة و خميس عليك، في فورمة. شامة ريحة تشيز ستاك في الحكاية


    تعليق: الزبراط ...  
    17 نوفمبر، 2009 3:08 ص

    تتذكر فالصيف كي تقابلنا وحكينا فالطيف الجديد متاع القزوردوـ سلفية.....الحقيقة ماجدتش علي مالأول
    حتى لين جانا سي حميدة اطال الله في عمره واتڨل بسكولة حسناته

    والله يعطك الصحة كيفاش موسع بالك معاه
    :)))))


    تعليق: islam_ayeh ...  
    17 نوفمبر، 2009 11:44 ص

    ملأى السنابل تنحنى بتواضع *** والفارغات رؤوسهن شوامخ

    شخصياً عملت كيف على هالتدوينتين و خاصةً حكاية الطريقة الأولى والثانية !
    وكان زاد إتشبرش على بدنو بجاه ربي لا تفلتو :))))


    تعليق: islam_ayeh ...  
    17 نوفمبر، 2009 1:03 م

    يا ناري عليك يا طارق إطلعت من أوروبا الشرقية وإنتي ما فيباليكيش
    :)))))))))))))

    كهلاويفتش



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).