الاخ المدون حميدة صاحب مدونة "المدونون الوطنيون"

توة قريت نص في فايسبوك (على هذا الرابط: آخر مرة تم الدخول لهذه الصفحة الاثنين 16 نوفمبر) يبدو أنك إنت كاتبو حسب البروفيل إلي في المدونة متاعك (هنا على اليسار)... النص شفتو بالصدفة لأننا ما نعرفوش بعضنا في فايسبوك.. فمة صديق بعثلي الرابط.. ثم لقيتو في مدونة "دلاعة" (هنا)... طبعا في حالة أخرى التفاصيل هذية مش مهمة ياسر لكن في الحالة هذية تختلف الامور... إنت عندك موقع (مدونة) مفتوح للعموم بعكس صفحتك في فايسبوك فهي خاصة و مش ممكن نطلعو عليها إلا بصعوبة... لهنا نتساءل علاش تختار أنك ترد على تدوينتين وحدة منهم تدوينة نشرتها أنا (لخرى تنشرت في مدونة "دلاعة" هنا) في مدونتي (هنا) مفتوحة للعموم و موضوعة على أكثر من مجمع للمدونات من خلال صفحتك الخاصة و مش من خلال مدونتك؟ يعني نفهم من هذا أنك ماكش مستعد تكتب الكلام هذا للعموم؟ و علاش زعمة: موضوع ثقة أم تردد؟

الاخ المدون حميدة

حسبما فهمت من خلال الخلفية إلي تكتب بيها (خاصة ما هو موجود في مدونتك) فإنك تنتمي لحزب "التجمع"... و هذا أمر عندك فيه الحق طبعا.. لكن نستغرب حقيقة أنو شخص ينتمي لحزب معترف بيه، بل حزب في السلطة، بل حزب في السلطة لما يفوق الخمسين عاما، بل واحد من أقدم الاحزاب في تونس، بل واحد من أقدم الاحزاب الحاكمة في التاريخ المعاصر عبر العالم، أنو ما يكونش عندو الثقة اللازمة بش يدخل أي جدال أو نقاش سياسي و يعبر في مجال نوعا ما خاص أو سري... و بالتالي انشاء الله فمة مانع آخر خلاك تكتب النص المذكور أعلاه في صفحتك الخاصة بما يجعلو متاح فقط لأصدقائك المنتمين مثلك لنفس الطرف السياسي.. و للاشارة فحسب بعضهم أصدقائي أيضا في فايسبوك.. و هذا مش مختلف برشة على الواقع غير الافتراضي... لأنو الحقيقة أصدقائي عادة متنوعين.. و ينتميو لمعظم التيارات السياسية و الفكرية... ماعنديش اي عقد من الناحية هذية.. و عندي شعور (انشاالله ما نكونش غالط) إلي انت زادة عندك نفس الوضعية... و هذاكة الوضع الطبيعي لأي انسان يتحرك في عالم و واقع متنوع نحبو و إلا نكرهو

الأخ المدون حميدة

إلي تعدى شكليات لكنها مهمة. توة نمشيو للأهم. يعني المضمون متاع النص متاعك... أولا بش نتعرض بالتحديد للفقرة المتعلقة بالرد على تدوينتي ثم عندي ملاحظات (لو تسمح الأخ المدون حميدة) على بقية النص متاعك.. و لأني نحب الناس إلي تقرالي عادة تاخذ فكرة على أي شخص نرد عليه (او في الحالة هذية نرد على الرد متاعو) نعاود نحط بالضبط شنوة كتبت إنت ردا على تدوينتي (الموجودة لهنا)...

طارق
..
أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن)... تلقى تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن

بصراحه اشك اني اقرأ لاستاذ جامعي فهو يعتبر مقالي ضد اللغه الخشبيه مقال كتب بلغه خشبيه هههههه لماذا ؟ لان نسخت صفحات من كتاب بن علي ميثاق الدوله و المجتمع .

المصيبه انك لما تقرأ تجد تكهنات و تأويلات ما انزل الله بها من سلطان ، من نوع انو حملة المدونين الوطنيين و عددهم قليل راهو ماناش 50 احنا 5 فقط !!

الأخ المدون حميدة

فمة زوز طرق للرد على الكلام هذا... و بصراحة أنا نميل بدون أي شك للطريقة الثانية مش لولة

الطريقة لولة هي التالية للذكر فقط لا الحصر (يستعملها حد فقد أعصابو و تنرفز عليك و يقرر أنو يرد عليك بالمثل و يطيحلك قدرك كيفما إنت طيحت القدر): أولا، شكونو حميدة متاع وذني هذا بش يقيمني هل أنا نستحق نكون أستاذ جامعي و إلا لا؟ زعمة حميدة إلي ما ينجمش يحكي على كتاب من غير ما يسكانيه في حين فمة طريقة نقدية للحديث على الكتب اسمها "العرض النقدي" (review) و إلي تستوجب تقول كليمتين متاعك إنت شخصيا على كتاب قريتو مش تعاود تستنسخو و تلصقو ينجم يفهم الفرق بين ما هو جامعي و ما هو غير جامعي أصلا؟ كيفما هي عادة الكثير من الاساتذة الجامعيين خاصة في بلادنا بش نضيع وقتي و نجاوب واحد نكرة كيف هذا؟... إلخ من الاشياء إلي ينجم يقولها أي حد آخر إلا أنا

ثانيا (في الطريقة لولة هذية إلي كيفما قتلك يا أخ حميدة أنا ما نيش بش نستعملها لكن كان جا حد آخر ربما يستعملها): توة هذا فاهم شنوة معنتها لغة خشبية.. و يعتقد أن استنساخ نص حول اللغة الخشبية كافي لأنو يعبر على موقف ضد اللغة الخشبية.. لكن الاهم من هذا الكل علاش يتبهنس و يطفي الضو على الاشياء لخرى إلي كتبتها في تدوينتي حول النص المستنسخ بالذات إلي يدعي أنو ضد اللغة الخشبية؟ آخي مش قلت أنا في تدوينتي هنا

"باهي المضمون توة متاع النصوص الملصقة ... الميزة متاع النصوص هذية هي طغيان العناوين و الشعارات.. مثلا تتعاود كلمة "تجديد" أكثر من مرة دون الحديث بشكل محدد و تفصيلي و بالامثلة على التجديد هذاية.. أو في نفس الوقت الحديث عن اشياء غير حقيقية مثلا كيف يقول الكاتب أنو ماعادش فمة مواضيع محجرة و ممنوعة... و هذا مش ممكن حتى في أعرق الاحزاب الديمقراطية و أعرق الديمقراطيات"

انتهى عرض أمثلة على الطريقة لولة

الأخ المدون حميدة

باهي توة نمشي للطريقة الثانية إلي هي في الحقيقة نحب نستعملها معاك بالرغم إلي إنت فعلا أسأت التعبير و دخلت في امور تقييم شخصي إلي هي خارج الموضوع من نوع هل أنا نجي استاذ جامعي و إلا لا.. و هذا طبعا يدخل في باب الشتيمة و الاساءة و بلهجتنا الدارجة تطييح القدر... هذا طبعا وقتلي أنا بكل وضوح رحبت بيك في أول تدوينتي... و أنا مش بش نتجاهلك و بمعزل عن درجاتنا المعرفية أو التعليمية فإني نتعامل معاك أخ حميدة من موقع أننا مواطنين في بلد وحدة... ما فمة شي يجعلك دستوريا إنت مواطن أفضل أو أنا مواطن أفضل.. و برغم كل شي فإنو أنا بش نتغاظى على الاساءة هذيكة و نمر لما هو أهم... السؤال الرئيسي في نقاشنا (غير المباشر و عبر الوسائط للأسف) هو هل أنو التدوينة متاعك تنتمي للغة الخشبية أم لا؟ هذا كان موضوع تدوينتي و هذا كان موضوع الرد متاعك على تدوينتي.. أنا قلت (لهنا بش نلخص إلي قلتو بالرغم إلي من المفروض إنت تقرى وحدك كامل نص تدوينتي و مش لازم نعاود نكتبو و نلخصو و نفسرو) إلى تدوينتك خشبية لزوز أسباب، لول شكلي (قص و لصق دون أي جهد للتعليق على النص المستشهد بيه) و بالمناسبة (و هذا نتصور تعرفو) أهم خصائص اللغة الخشبية هو غياب أي روح فيها لكاتب النص و إنت "كاتب" مستقيل... سكانيت النص و ما حاولتش تبدي أي ملاحظة عليه... هذا شكليا أما ثانيا و فميا يتعلق بالمضمون فإنو النص الأصلي قام بتكرار نبذو للغة الخشبية من خلال عبارات خشبية أي عبارات عامة دون أي محاولة للربط بين الاوصاف المذكورة ("التجديد") و الواقع بل هناك مبالغة (وقتلي يقول ماعادش فمة مواضيع محجرة و هذا مستحيل في أي بلاد في العالم)... توة مقابل النص هذا يا أخ حميدة كيفاش رديت إنت... تجاهلت الشطر الثاني (الأطول) من التدوينة إلي تتحدث عن خشبية اللغة و المضمون متاع النص إلي تستشهد بيه و اختزلت موقفي و نقدي للتدوينة متاعك في الجانب الشكلي يعني القص و التلصيق و إلي هو يخص بالتحديد "مساهمتك" إنت الوحيدة في موضوع تدوينة هي متاعك في نهاية الأمر لكن حتى عنوانها مأخوذ من النص المستنسخ... توة بما أنك مهتم يا أخ حميدة بالحديث بـ"صراحة" هذا ما يتسماش كلام مش في بلاصتو؟ و مش كاينك ترد على حاجة أما ما قريتهاش أو ما تخبش تقراها؟ و السؤال لهنا علاش ترد أصلا إذا ما تحبش تقرى الحاجة إلي بش ترد عليها؟

الجملة الاخيرة حول أنو مدونتك ردا على حملة على أرابيكا... ما نعرفش شكون تقصد.. لأني أنا طبعا في التدوينة ما جبدتش لا من قريب أو بعيد علاقتك إنت أو مدونتك بموضوع الحملة.. إذا بش نتجاوز النقطة هذية و نعتبرها في سياق ردك على مدونين أخرين ربما؟

الأخ المدون حميدة

طولت عليك.. أما حتى أنا عندي برشة التزامات و يلزمني نختصر توة... عندي ملاحظات مقتضبة على بقية الكلام إلي كتبتو... اختزلت البلوغسفير التونسي في إما "الاساءة للمعتقدات" و إما "السلفية"... و بمعزل عما تقصد بالضبط كيف تقول "إساءة للمعتقدات" و "السلفية" فإنو هذا كلام فيه برشة تعميم و اختزال.. المدونة هذية مثلا كانت منبر متقدم لنقد الاسلاموفوبيا (و ما نتذكرش أني ريت حتى مدون أو مدونة تابعين للطرف السياسي إلي تمثلو إنت وقفو بوضوح و خذاو موقف في الموضوع هذا)... أو كذلك منبر لنقد الوهابية المتطرفة... و هذية ماكانتش حالة استثنائية في البلوغسفير... فمة الكثير من المدونات خذى الموقف هذا... و بالتالي موقفك الاختزالي التعميمي إما يعكس عدم معرفة و بالتالي تسرع أو سوء نية.. و إنت طبعا تنجم تقولنا بالضبط شنوة حقيقة موقفك

تتحدث أحيانا على بقية المدونات كأنها حزب سياسي عندو مواقف متجانسة و يمثل كتلة متماهية فكريا... و هذا طبعا كلام ماعندو حتى صلة بالواقع لأنو البلوغسفير التونسي متنوع لدرجة التناحر و صعيب كان أي مدون يشبه لأي مدون آخر بشكل مطلق... تحمل بقية المدونات هكذا في العام اشياء خطيرة وقتلي تقول: "نحب نقولكم اللي انا مانيش صابر بن ابراهيم اللي هددتوه بالقتل و سكت.. و مانيش نوفل المصري اللي سبتوه و سكت"... الأخ لولاني أول مرة نسمع باسمو و ثالني حسبما فهمت عندو مدونة في تن-بولغس و كنت رحبت بيه بعد أول تدوينة في تن-بلوغس بالرغم من اختلافي معاه...

تقول أيضا: "انا انسان مقتنع بالافكار اللي قاعد نكتب فيها ، يشهد القاصي و الداني ممن يعرفني اني مستعد للدفاع عن افكاري بالحجه و بالمنطق و بالقانون و البونيه اذا لزم الامر" و هذية ببساطة دعوة للعنف.. ما تنجمش اتدافع على أفكارك بالبونية يا أخ حميدة

أخيرا تقول أنو "المدونون الوطنيون" قادمون... و أنا نقولك مرحبا... لكن القدوم يكون ما عندو حتى معنى لو تم بتكبر و تهرب من أي نقاشات مباشرة... هاني بش نقترح عليك و على بقية المدونين إلي يعبرو على نفس الموقف إلي تعبر عليه أننا نفتحوا حلقة نقاش مفتوحة في البلوغوسفير بالكتيبة أو (و أنا نفضل بشكل خاص الطريقة هذية) على المدونة الصوتية "رديون" (هنا أو هنا للأسف محجوبة، إي هذا موضوع آخر للنقاش طبعا) و النقاش الشفوي المباشر.. نفتحو نقاش حول النقاط إلي تراوها صالحة الكل بدءا طبعا من تعريفكم لأنفسكم كـ"مدونين وطنين" و غيرها من القضايا السياسية بما فيها حرية التعبير و التنظم السياسي... الاختلاف ما يعنيش تجاهل بعضنا.. بالعكس التجاهل يعكس ضعف.. و هذا ما نتمناهش بالنسبة لمدونين شباب متحمسين كيفكم

الأخ المدون و المواطن حميدة

مرحبا بيك مرة أخرى في البلوغوسفير التونسي


ملاحظة:
سيتم نشر هذه التدوينة أيضا على صفحتي الخاصة في فايسبوك لتعميم النقاش و سيتم دعوة "تجمعيين" لقراءتها
http://www.facebook.com/#/notes/tarek-rq-kahlaoui-lklwy/lk-lmdwn-myd/194746600801


عدد التعاليق: 6

    تعليق: Clandestino ...  
    16 نوفمبر، 2009 3:43 ص

    المدونون التجمعيون قادمون
    افتتاح الموسم السينمائي بفيلم سيء الاخراج

    انا نظن يا طارق اللي البوقسفير انتقلت للمرحلة الثالثة : بعد موجة الحرافيش و اختفائهم الغامض ..توة بدا المدّ الاحمر -البنفسجي


    تعليق: Hamadi ...  
    16 نوفمبر، 2009 6:55 ص

    أولا سي طارق لغة المدونين الوطنيين تذكرني بصكوك الغفران متاع الكنيسة المسيحية، ثانيا مازال حتى عالم بيولوجي أو غيره م إكتشف تحليل الوطنية، ثالثا الناس لكل تحب تونس بالباهي و الخايب وفي الحب لا يوجد تفاضل.
    سي حميدة إن شاء الله يفتح باب النقاش ليس كسي نوفل المصري.
    كلندو الأحمر لون علم راهو لون نجمة و هلال.


    تعليق: AntikoR ...  
    16 نوفمبر، 2009 12:02 م

    نقول و نعاود نقول .. الله يسامح الّي كان سبب


    تعليق: bent 3ayla ...  
    16 نوفمبر، 2009 5:58 م

    آش كون اللي كان السبب؟ ارفع الستارة يا سيد احمد


    تعليق: bent 3ayla ...  
    16 نوفمبر، 2009 5:59 م

    آش كون اللي كان السبب؟ ارفع الستارة يا سيد احمد


    تعليق: AntikoR ...  
    17 نوفمبر، 2009 3:50 ص

    يا بنت عايلة ..

    الّي كان سبب هوّ التطرّف و الغلوّ و العصبيّة البغيضة و الجهل المدّمر و "العنترة" الكارثيّة و الفقر المحبط و التوسّل الموصل و التقفيف المفوتر و سبيل ال"هههههه" القصير و قصر النّظر المميت



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).