نشرت اليوم صحيفة "المصري اليوم" خبرا حول إعتزام عدد من المدونين المنتمين لجماعة "الإخوان المسلمين" المصرية للانشقاق عن الجماعة و تأسيس مكتب إرشاد (أعلى هيئة تنفيذية في الجماعة) "شبابي". يأتي ذلك على خلفية أزمة بين المشرفين على الموقع الالكتروني الرسمي للجماعة "إخوان أون لاين" و بعض المدونين المنتمين للجماعة الذين احتجوا على نشر الموقع لأخبار و صور ظهرت على المدونات من دون الإشارة للمصدر. أدى ذلك بالمدونين المحتجين لتأسيس موقع إلكتروني إحتجاجا على ذلك سموه تسمية طريفة "إخوان أوف لاين". و لكن يبدو أن صراعات لاحقة أدت لإغلاق هؤلاء لموقعهم كما توضح الصورة أعلاه. و كان من الأسئلة التي أفرزها هذا الصراع هو ماهية الصراع ذاته: فهل هو صراع بين أجيال شبابية و أخرى قديمة أم هو صراع أعمق من ذلك حول طريقة تقديم الرؤية الإخوانية و من ثمة صراع برامج؟

في الحقيقة بمتابعتي للمدونين الإخوان في السنين الأخيرة من خلال متابعة مجمل حركة المدونين المصريين لاحظت أولا تعددها و تنوعها من حيث الشكل و الوعي الذاتي بأهمية دور التدوين في العمل الدعائي (حاول مدونو الإخوان مثلا إنشاء رابطة خاصة بهم منذ أشهر--أنظر هنا) و كذلك النفس التجديدي على المستوى البصري و المحتوى في المدونات الإخوانية تحيل على الهوية الشبابية المواكبة للعصر لهؤلاء المدونين... سواء من خلال إدراج أغاني شبابية (صحيح أنها جدية لكن مجرد وجود أغاني جوليا بطرس مثلا ضمن مقدمة الأغاني التي يستمع إليا مدون إخواني مثل "أخ جامعة" مسألة مثيرة للانتباه خاصة عندما نعرف أن هناك تيارا إخوانيا تقليديا متأثر بالأجواء السلفية الوهابية يحرم الموسيقى أصلا)... كما أصبح المدونون الإخوان في صدارة العمل الإحتجاجي الحقوقي الذي يمس حرية التعبير سواء من خلال احتشادهم للدفاع عن زمييلهم المدونين عبد المنعم محمود و محمد القصاص الذين وقع اعتقالهما في أفريل الماضي أو من خلال المشاركة في مبادرات حقوقية تدوينية مثل "يلا نفضحهم" و موقع لمعارضة المحاكمات العسكرية المستمرة في مصر (ضد الإخوان) باسم"إنسى" .

الصراع داخل الإخوان حول برنامجهم في حالة الوصول للحكم متصاعد بقوة داخل قيادة الإخوان (أنظر هنا.... كما جلب انتقادات قيادات إخوانية من خارج مصر--أنظر هنا). و هو صراع في القيادة بين عناصر تقليدية و أخرى مجددة (مثل أبو الفتوح و العريان) و يمكن أيضا أن نطلق عليها بأنها قيادات شبابية مقارنة بالأخرى (مثل مرشد الجماعة نفسه) و لكن أيضا لها علاقة خاصة بالتيارات الشبابية و الطلابية في الإخوان (كان أبو الفتوح و العريان قياديو الجناح الطلابي للإخوان في السبعينات) و هكذا فعلى مستوى الصراع على موضوع البرنامج هناك أيضا و في نفس الوقت صراع على مستوى الأجيال... و لذلك أعتقد أن المدونين الشبان المنفتحين بشكل أوسع على الحوار و الذين يبدون رغبة في مواكبة العصر سواء على مستوى الأسلوب أو المجتوى سيكونون أقرب لمواقف أبو الفتوح و العريان في حال تعمق الصراع حول البرنامج.

سأعود الى موضوع الإخوان عن قريب و لكن في مستوى آخر و بشكل أكثر عمقا: إذ سأنشر في الأيام القريبة مقالا حول الموقف الأمريكي منهم يتجاوز الموقف الخاص بهذا الباحث أو ذاك على أهمية مواقف الباحثين الأمريكيين... و قد كنت أشرت في السابق لمواقف مارك لينش من هذا الموضوع


عدد التعاليق: 6

    تعليق: abunadem ...  
    11 نوفمبر، 2007 3:17 م

    موضوع مثير فعلا يا طارق ويحتاج متابعة


    تعليق: Bechir ...  
    11 نوفمبر، 2007 4:22 م

    من الحاجات اللّي نعشقها في المجتمع المصري هي هذي الحيويّة والحركيّة اللّي يتميّز بيها في كلّ الميادين من السّياسة إلى الفنّ.

    لو كان جاء عندنا ربع الحيويّة هذي رانا عملنا القهرّ.

    بالنّسبة لموضوع الإخوان المسلمين, أنا نعتقد اللّي عاجلا أم آجلا, باش يضطرّوا لتغيير الخطاب متاعهم نحو مزيد من الإعتدال تحت ضغط المجتمع العظيم (بعدده وبعدم تجانسه) هذا.

    ـ


    تعليق: محمود سعيد ...  
    11 نوفمبر، 2007 8:26 م

    لا هى صراع أجيال لأن فى من جيل الشباب من يوافق الشيوخ
    وفى من جيل الشيوخ من يوافق الشباب

    مع تحفظى أصلاً على حكاية الأجيال والشباب والشيوخ
    بس أهو مجازاً

    ولا هى صراع برامج
    لأن البرنامج واحد
    إلا إذا كنت حضرتك شايف إن اللى بيقول الموسيقى حرام
    واللى بيسمع جوليا بطرس
    أصحاب برامج مختلفة

    المشكلة فى الأصل هى صناعة صحفية بشكل بحت
    وإن وجدت المشكلة حتى
    فهى شديدة المحدودية

    وأنا باتجه لإتهام ضعف التواصل بالتسبب فى هذه المشكلة

    بس كده


    تعليق: أحمد عبد الفتاح ...  
    12 نوفمبر، 2007 5:38 م

    والله انا شايف ان السوال ممكن يزيد حتة صراع اجيال ام برامج ام مصالح ام افكار ؟


    تعليق: كده وبتاع ... ...  
    16 نوفمبر، 2007 5:40 م

    ممكن نقول صراع اجيال وصراع افكار

    لان الجيل اللى عاش فترة قديمة من الزمن ايام الخمسينات والسبعينات كان له فكره يتماشى مع الواقع حينها وللاسف حصل جمود فكري وبخاصة فى التربية السياسية فاصدطم مع جيل الشباب الجداد وفهمهم للواقع وتطوراته فمننكرش ان فيه صراع اجيال يرتبط بصراع افكار

    كل التحية


    تعليق: will ...  
    8 أفريل، 2009 2:46 م

    情趣商品,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣商品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣商品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣,視訊聊天室

    麻將,台灣彩卷,六合彩開獎號碼,運動彩卷,六合彩,遊戲,線上遊戲,cs online,搓麻將,矽谷麻將,明星三缺一, 橘子町,麻將大悶鍋,台客麻將,公博,game,,中華職棒,麗的線上小遊戲,國士無雙麻將,麻將館,賭博遊戲,威力彩,威力彩開獎號碼,龍龍運動網,史萊姆,史萊姆好玩遊戲,史萊姆第一個家,史萊姆好玩遊戲區,樂透彩開獎號碼,遊戲天堂,天堂,好玩遊戲,遊戲基地,無料遊戲王,好玩遊戲區,麻將遊戲,好玩遊戲區,小遊戲,電玩快打

    情趣用品,情趣,A片,AIO,AV,AV女優,A漫,免費A片,情色,情色貼圖,色情小說,情色文學,色情,寄情竹園小遊戲,色情遊戲,AIO交友愛情館,色情影片,情趣內衣,情趣睡衣,性感睡衣,情趣商品,微風成人,嘟嘟成人網,成人,18成人,成人影城,成人圖片,成人貼圖,成人圖片區,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室 ,哈啦聊天室,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080苗栗人聊天室,080聊天室,視訊交友網,視訊

    借錢,黃金,黃金回收,黃金價格,黃金買賣,當舖

    A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

    a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).