الوضع ممكن يتدهور أكثر في ليامات القادمة في غزة إنسانيا و لكن عسكريا زادة... حصار غزة وضعية مأساوية و المأساوي أكثر هو الصمت في الأوساط العربية على الموضوع.. في المقابل التحركات السلمية من أجل رفع الحصار خاصة حركة القوارب القادمة من أوروبا تشير ربما إلى تطور وسائل كسر الحصار خاصة أنها تحقق في نجاح إعلامي كبير و إذا تتكرر بنسق متصاعد و مستديم فإنها تنجم تعاون بشكل كبير في كسر الحصار... أخيرا يبدو فمة مبادرة متاع برلمانيين مسلمين من أجل رفع الحصار... و يظهرلي من الطبيعي أنو المدونين العرب ما يتجاهلوش موضوع الحصار خاصة أنو موضوع يجلب اهتمام ناشطين حقوقيين عبر العالم

بعض الروابط لمنظمات دولية تحاول كسر الحصار هنا و هنا

من جهة أخرى فمة السياق السياسي للموضوع... حركة حماس عبرت على استعدادها بما فيها في لقاء مع وفد برلماني أوروبي التفاوض على أساس حل الدولتين (قبول حدود 67) مقابل "هدنة مطولة" (هنا)... هذا خطاب مسؤول و يستحق التشجيع و لكن أيضا من الضروري تطويورو خاصة في سياق مواجهة الادارة الامريكية الجديدة... مثلا عوض مصطلح "الهدنة الطويلة" من المستحسن استعمال وضعيات حاضرة و موجودة في القانون الدولي كيف مثلا "اتفاقيات عدم الاعتداء" (بين كوريا الجنوبية و الشمالية مثلا)... خاصة أنو جميع الاطراف يبدو أنها ترغب في وقف مؤقت على الاقل للاعمال العسكرية... و بالتالي يقع مأسسة الهدنة القائمة و إلي مرة تتحقق و مرات تغرق كيفما هو حاصل ليامات... الأهم يبقى إعادة توحيد الصف الفلسطيني... و هذاكة موضوع آخر يحتاج أكثر من مفاوضات هدنة و عدم إعتداء... نتمنى أنو القيادات الفلسطينية تتفرج الاسابيع لخرة في الوثائقي الرائع لعمر العيساوي إلي تعرض فيه الجزيرة بعنوان "حكاية ثورة"... لأنو أفضل عرض يبرهن على عبثية الصراعات الفلسطينية الداخلية المسلحة....



عدد التعاليق: 2

    تعليق: Vympel ...  
    15 نوفمبر، 2008 1:15 م

    vous parlez du silence des arabes...vous parlez de la nouvelle tactique du Hamas (ladite trêve)...essayons plus tôt de se poser la maudite question : pourquoi raviver les manœuvres militaires à cet instant !? ... je présume qu'avec un peu de maturité politique et de vision géostratégique la réplique saura répondre aux interrogations citées ...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    16 نوفمبر، 2008 10:50 ص

    فيمبال.. مافهمتش المقصود من كلامك.. كان ممكن توضحو



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).