قبل كان من المعروف أن محطة رادس و خاصة رادس مليان هي زادة محطة يتعرض فيها التران للضرب بالحجر... و كانت العملية هذية تتم بمشاركة صغار الحوم القريبة من المحطة بما فيهم و لا فخر حومتنا و تتم خاصة خلال مقابلات الكرة إلي تجمع مختلف الفرق و إلي الجمهور كتاعهم يستعمل التران... إذا كانو كلوبيست فإنو الروادسية الاسبرنتيست (إلي ماهمش برشة) يقومو بالعملية و العكس بالعكس.... لكن الظاهرة هذية وفات توة سنوات.... لكن اليوم اطلعت في جريدة الشروق على خبر يحير و يخوف... لأنو العملية هذية مكت باستعمال "تقنيات" متطورة و زيد الهدف كان السرقة

قضايا وحوادث
قطار الضاحية الجنوبية: ايقاف 7 لصوص هاجموا الركاب بالسكاكــين وقــوارير الغـــــاز

* تونس ـ الشروق :
اقتحم تسعة شبّان عربة قطار الضاحية الجنوبية على مستوى محطّة رادس، مسلحين بقوارير غاز مشل للحركة وسكاكين، وهاجموا الركاب وسلبوهم أموالا وهواتف ومصوغا، وأصابوا أحدهم إصابة خطيرة بسكين. وقد نجح أعوان فرقة الشرطة العدلية بحمام الأنف في إيقاف سبعة من المهاجمين وتتواصل الأبحاث حثيثة لالقاء القبض على الإثنين الباقيين.
وانتجت الأبحاث المجراة، أنّ تسعة شبّان من سكّان رادس جنوب العاصمة، تجمّعوا في المقاهي، واتفقوا على مهاجمة القطار وسلب الركاب. وفي حدود الواحدة ليلا وعلى مستوى محطة القطار برادس، ركبوا القطار وهاجموا إحدى العربات، حيث توزعوا بهدف منع ركاب تلك العربة من الهروب أو طلب النجدة، ثم أشهروا قوارير غاز مشل للحركة وسكاكين وهو ما أحدث رعبا وهلعا كبيرين بين الركاب وتمكنوا من افتكاك عدد من الهواتف وقطع المصوغ ومبالغ مالية متفاوتة. وحاول أحد الركاب التصدي، فتعرض إلى طعنة قوية على مستوى فخذه.
وأفادت التحريات، أنّ راكبا في عربة مجاورة اتصل بأعوان شرطة النجدة، وبسرعة كبيرة انطلقت دوريات مشتركة بين فرقة الشرطة العدلية بحمام الأنف وشرطة النجدة ومركز الشرطة برادس وطوقت الدوريات القطار بصفة محكمة إلى أن توقف في المحطة، ونجح أعوان الأمن في إلقاء القبض على ثلاثة شبان، ومع ساعات الفجر الأولى ألقي القبض على أربعة آخرين، وصدر منشورا تفتيش في حق شابين آخرين، حيث أفضت التحريات إلى أن المهاجمين عددهم تسعة شبان.
وقد تعرف عدد من المتضررين على المشتبه بهم وتم حجز جزء هام من المسروق وإعادته إلى أصحابه، وتتواصل الأبحاث حثيثة مع المشتبه بهم للكشف عن سرقات أخرى، في انتظار إحالتهم على أنظار القضاء.


* سليم العجرودي

النشرة الإلكترونية لجريدة الشروق التونسية يوم الخميس 27 سبتمبر 2007



عدد التعاليق: 1

    تعليق: 3amrouch ...  
    27 سبتمبر 2007 4:20 م

    نعمل اتصالاتي و تو نجيب الخبر...
    هو في الواقع رادس تخلطت برشة وماعادش تعرف فيها حد...



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).