فمة مدة توة مدون جديد (هنا) دخل لتن-بلوقس قدم وجهة نظر تدافع على حرية الحجب (هنا)... إي نعم فمة حاجة إسمها "حرية الحجب"... هي الكلمة المناسبة إلي في رايي تعبر على فكرة موجودة في الواقع... الفكرة هذية هي تبرير واقع الحجب بمعزل عن الزمان و المكان كنت تعرضتلها سابقا ردا على نموذج ما يختلفش برشة على مثال المدون الجديد (هنا).... إي عادة المدون الجديد (إلي أول ما اكتشفت مدونتو كان عبر نص نموذجي في اسلوب القص و التلصيق هنا) حاول يبرر واقع الحجب من خلال اختراع شخصي لمحاذير في مستوى القوانين من غير ما يفسر علاقتها بالدستور متاع بلادنا و القوانين الموجودة... الحقيقة تعاملت مع السيد هذا بجدية و خليت تعليق كيفما خلي بعدي مدونين أخرين (عمروش و أرابيكا) تعاليق... لكن لا حياة لمن تنادي... نسيت الحقيقة الموضوع... توة قلت خلي نرجع نشوف أحوال "الحوار" هذاكة.. آخي لقيت تعليق متوسط من نوع يا ولادي أخطاوني.. الكل عندنا الحق... و ربي يعينكم...

المشكل إلي كيف عملت طلة على المدونة بشكل عام لقيت توجه كان لموضة في بداية التسعينات و إلي هو يتمثل في الجمع بين ما أصبح يعبر عليه في البلوغوفسير بالتوجه "القزوردي" مع شعارات "محاربة الخرافة" و "الحداثة" و العلمانية" و "العقلانية" و زادة بالطبيعة الدفاع عن"إسرائيل الديمقراطية" مقابل الحقد على الفلسطينيين إلي يقاومو فيها بناء على الحكم على ضمائرهم و عقائدهم... فمة بالمناسبة عضو ياسر يفركح في الفايسبوك و عندو مدونة حسبما فهمت يمثل النموذج الكاركاتوري في الخلطة هذية (لقيت عليه تدوينة اليوم هنا)... على كل نرجع لموضوع "الحوار" حول موضوع الحجب... ماذابينا إلي يحب يناقش يتشجع شوية و يناقش.. علاش حالين مدونة كان ما تنجموش تناقشو.. شخصيا نمن بالحوار خاصة مع ولاد بلادي و نسبق الخير... خاصة في الحالة هذية السيد "ملحق بالتعليم العالي"... شوية شجاعة يا جماعة في الحوار...

و نحب بالمناسبة نقول على حاجة في الاطار هذاية حول شخص يتماهى مع رؤية الجمع بين القوزردي و الحداثة... مدونة رديون بعثت دعوة لبسيس يظهرلي شهر لتالي للمشاركة في نقاش حول "حوار الشباب"... جاوب و قال مستعد بش يشارك... لكن مبعد درى شنوة إلي جرى و خلاه يهرب و ما يجيش بالرغم من محاولة الاستفسار... مرة أخرى شوية شجاعة و جرأة بالله... لأنو ما فماش أسهل من حوارات فيصل القاسم و علاء الشابي وين قواعد الحوار تمكنك من إعلان البطولة ("من جانب واحد") في القدرة على الحوار


عدد التعاليق: 7

    تعليق: Gouverneur de Normalland ...  
    18 جانفي، 2009 12:35 م

    :))))))))))))))))))))))))


    تعليق: أرابيـكا ...  
    18 جانفي، 2009 12:48 م

    المؤسف هو ايمانهم (وأقصد هنا طبعا المدونين الوطنيين) بقدرتهم على استبلاهنا بكلام يليق بالخطابات الجوفاء ومنها سياسة "التبرير لما هو قائم من دون الانتباه لهشاشة أسسه ومحدودية فاعليته" كما ذكرت في مقالك ، وقد قام المدوّن (نوفل )مشكورا بعد تحليل عميق لبيان السابع من نوفمبر في تدوينته المعنونة ب"ميثاق التجمّع الدستوري الديمقراطي"_وعلى اثر استفسار استدعى منه استعمال (المادة الشخمة) ربّما عقله، نظرا لانّه تطلّب ربطا بين "الطوباويات" التي تحدّث عنها بحجج مستمدّة من واقع التجربة السياسية التونسية _ باجابتى باستفاظة بفقرة مستمدّة من خطاب سيادة الرئيس وهكذا عرفت أنّه ما من داع للاستفسار ثانية عن حقائق ثابتة وتوجهات ريادية والنظرة الاستشرافية الخ الخ الخ والقائمة تطول وانت أدرى بها
    دعوتك للشجاعة في الحوار تستدعى "التثمين" (أصابتني عدوى خطاباتهم) ولكنّها تفرض الزاما وجود عقل قادر على النقاش والتوليد والاستنتاج ومع كل ما احمل من نوايا طيبة عجزت ايجاده اعتذر عن الاطالة دكتور


    تعليق: Zied- زياد ...  
    18 جانفي، 2009 1:36 م

    Tarek 9a3ed yastad ou rabbi yostor elli yohsol :-)


    تعليق: FREE-RACE ...  
    18 جانفي، 2009 1:58 م

    السالمي لا يدرك أنه لا يدرك...
    برهان بسيس يدرك أنه لا يدرك...
    انا أدرك انهما لا يدركان...


    تعليق: 3amrouch ...  
    18 جانفي، 2009 4:26 م

    طارق
    انا شخصيا عجبني في السيد انو جنتلمان ويقدر الاتيكات بعدلي جاوب اولا الانسة ارابيكا وقالها فاش تستنى هههه الحق انا غرت منها وقلتلها صح ليك هاو جاوبك انت وقتها باش تفطن وقالي (مرحبا بيك حمروش ما تغضبيش كلامك عجبني فيه شوية موضوعية موش برشة........)
    شوف حمروش نقولو غلطة مطبعية اما (ما تغضبيش هاذي موش حلوة الحق ) وزيد شوف هاك الجواب لعزيز :شوية موضوعية ام رد بالك موش برشة.....بصراحة يوفى لحديثه طمني السيد
    على فكرة توة اشهر لتالي(وكان تعدى غسان توة يوكد كلامي)عمل السيد الشابي مجموعة كاملة خاصة بالاسئلة وقال نتلقى اسئلتكم ونجاوبكم عليها نهارتها فرحت واحسست بالفخر قلت مترشح للرئاسة فتح امكانية للتواصل معاه فرصة لاتصدق وكعادتي بحسن ظني بالمبادرات امضيت اليوم في صياغة الاسئلة الهادفة وبعثتها منذ شهر نوفمبر.....بعد شهر بعثت تدكير جاوبني الاخ غسان مشكور انو اسئلة تحت الدرس وباش نتلقى الاجوبة قريبا...مر اشهر اخر واكرمت لحيتي بيدي وانسحبت
    شنوة الخلاصة؟
    عقلية مزلنا بعاد عليها


    تعليق: تانيت، عبق التاريخ ...  
    18 جانفي، 2009 7:01 م

    @فري رايس:
    أنت تدرك إذن أنت لست وطنيا... كيف لا والوطنية أصبحت حكرا على من لم يستعملوا "مادتهم الشخمة" يوما خوفا من إهدار مكاسب وطنية... ههه الحقيقة أشكّ أن لديهم إدراك أساسا... فلا تحزن يا صديقي... تحياتي...

    @ طارق، أرابيكا وعمروش:
    إنه نداء لمن لا يعقل... سادتي، إنّكم بصدد الكلام عن إحدى أسس الأنظمة الكليانية عبر التاريخ "إلحجب ووأد الصوت المخالف" وتوجّهون نداء النقاش لمن "يدعم" تلك الأسس. في رأيي، إذا وضع نظام "شمولي" ما أسسه محلّ تساؤل فسينهار ذاتيا لذلك أبشّركم بأنّكم لن تتلقّوا أيّة إجابة. تحياتي.


    تعليق: Werewolf ...  
    18 جانفي، 2009 7:13 م

    هو صحيح كتب "انتظر الردود وسأجيب" أما هو سيجيب على الاناث فقط و موش بالضرورة يجاوب في صلب الموضوع أصلا...معناها عمروش زهرتلو كي يسخايلو حمروش
    :)))

    بالتسبة للشخص الثاني متاع الفايسبوك عندو عضوية أخرى باسم فتاة قاعد يعمل بيها في العكس تماما أي ينضم بيها لجروبات ضد الصهيونية أو ضد التوجه القزوردي و يوصل أدمين جملة...2009 مازال باش يتحفنا بالنوعية هاذي و يلزمنا نتسلحو ببرشة صبر



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).