طبعا أي نقاش حول "علمانية" إسرائيل يتجاهل واقع الأساس "القومي-الديني" للدولة (لنفترض خطأ مثلما هو تصور النظرية الصهيونية أن اليهودية "دين-قومية" و ليس دين فحسب في الواقع) و من ثمة الدور المحوري التأسيسي لأطروحة "الأرض الموعودة".. و أي نقاش يتجاهل الإصرار الإسرائيلي و الغربي على أن "يهودية الدولة" خط أحمر في أي "تسوية" سياسية... أي نقاش من هذا النوع هو نقاش زائف... كذلك أي طرح لا يفهم المعادلة المتمثلة في وجود تيارات أو شخوص يهودية غير متدينين في المؤسسة الرسمية و يعتقد أن ذلك كافي لاستخلاص "علمانية" الدولة في الوقت الذي توجد فيه هذه التيارات و الشخوص بالتحديد ضمن تدعيم واقع "الدولة اليهودية".. هو طرح سوريالي... كذلك أي تأريخ للصراع العربي الإسرائيلي ينسى أن تأسيس "الدولة اليهودية" كان على الضد و في الوقت الذي برزت فيه تيارات عربية غير دينية (قومية-وطنية، قومية-ناصرية، قومية-بعثية...)... أن الصراع العربي ضد إسرائيل لم يكن حتى ثمانينات القرن الماضي صراعا حول من يحمل شرعية الحق الديني على فلسطين بل كان حول الشرعية الحداثية لأي دولة أي الأرض و الوجود ("الأمة-الدولة")... أن التيارات الإسلامية الفلسطينية برغم إسلاميتها لم تهمش الطابع الوطني لقضيتها و لهذا تحديدا علاقتها منسجمة سواء مع بقية التيارات الفلسطينية "العلمانية" أو غير الإسلامية عموما... و كذلك علاقتها منسجمة مع محيطها المسيحي... منذ قليل، مثلا، كان الأب عمانوئيل مسلم راعي كنيسة اللاتين في غزة (الذي بدأ حديثه بعبارة "السلام عليكم") يفسر في فضائية "الجزيرة" أن "مسيحيي غزة هم العرب الفلسطينيين" و "أن الحرب على كل الشعب الفلسطيني على غزة" و "أننا خضنا معهم الحرب" و أن "من يدافع عن غزة يدافع عنا"...

على الجانب الآخر كان أحد العنواين التي تصدرت اليوم صحيفة "يديعوت أحرنوت" (الصحيفة الأولى و الموقع الالكتروني الأول في المشهد الاعلامي الاسرائيلي) هو تصريحات لقادة دينيين يهود عن دور "الأم راشيل" (قديسة يهودية) في الحرب على غزة عندما ظهرت للجنود لترشدهم في المعركة (تصريحات موردخاي إيلياهو هنا و تصريحات عوفاديا يوسف هنا)... هذه التصريحات كانت تالية لأحاديث مماثلة بين جنود جيش الاحتلال...

المسألة هنا هي إلي أي حد يمكن أن نعتقد أن الفلسطينيين لن يستخدموا مخزونهم الديني الإسلامي في صراع غير متكافئ القوى يحتاجون فيه إلى أي شيئ للدفاع عن وجودهم بالأساس (و هنا لا يمكن لأحد أي يبالغ في أنهم باتو يدافعون عن وجودهم الفيزيائي بعد المجازر المنقولة على الهواء التي شاهدناها)... إلي أي حد يمكن أن لا يقوموا بذلك خاصة أن الطرف الآخر قائم بالأساس على جوهر ديني ثابت.. و خاصة أن الأطراف غير الإسلامية الفلسطينية لم تستطع الحفاظ على ثقة و دعم غالبية الفلسطينيين بعد قيادتها للصف الفلسطيني لأكثر من ثلاثين سنة؟ أي نقاش جدي حول هذا الموضوع يبدأ هنا و بعد إقرار المقدمات أعلاه


عدد التعاليق: 7

    تعليق: تانيت، عبق التاريخ ...  
    25 جانفي، 2009 1:17 م

    شكرا أخ طارق على هذه التدوينة التي ألقت الضوء على موضوع مهم... الحقيقة، أقاويل من قبيل "علمانية إسرائيل" تزييف واضح لمعطيات الصراع. وهو أيضا ما يؤكد إعتماد الصهيونية وأذنابها التضليل والكذب والاسقاطات التاريخية في الترويج لأهدافهم الاستعمارية. القول بأن "اليهودية قومية" كذبة كبيرة يُراد منها إيجاد الشرعية لوجود إسرائيل الفيزيائي وتأكيد حقّها في الأرض التي تحتلها (وقد كتب "مستر إنه مجرّد هجوم" تدوينة كاملة ليروّج لهذه الفكرة باعتماد قراءات غير سوية للتاريخ والكثير من التضليل).
    لفهم الطبيعة الدينية لحروب إسرائيل يكفي ملاحظة شيئين في العدوان الأخير على غزّة: (1) وُضعت الحملة تحت شعار "رب البيت قد جُن". أعتقد أن الدلالة الدينية لهذا الشعار واضحة جدا (العديد من الكتاب العلمانيين في إسرائيل احتجوا على هذا الشعار) و (2) تركيز الإعلام الإسرائيلي على نقل صور صلوات جنودهم وهم يُعدّون العدّة للقتال. دلالات هكذا تركيز تعني الكثير (الدولة العلمانية تقاتل تحت راية "الوطن" وليس "الرب/الدين"). شكرا.


    تعليق: Werewolf ...  
    25 جانفي، 2009 2:15 م

    هو من الشائع استعمال عبارة "الشعب اليهودي" مقابل عبارة "الشعب العربي" و كل من ينقد سياسة "الشعب اليهودي" يُتّهم بمعاداة الساميّة كعِرق أي هناك إصرار على إضفاء صبغة علمانية لدولة تُسمّى في نفس الوقت باليهودية ...حتى لو صدقنا قصّة نفي الرومان و تهجيرهم لهم و حق عودتهم "لأرضهم" فمن غير المعقول تصديق عددهم الذي كبر بانتشار اليهودية و ليس بمجرد التزاوج...الإصرار على علمانية دولتهم يعطي أكثر شرعية لمسألة استرداد "أرضهم"... في نفس الوقت هناك إلغاء لحق الفلسطينيين العرب في الأرض على أساس أنهم محتلون تاريخيون رغم أن أصل البعض منهم هو يهودي فعلا قبل أن يصبحوا مسيحيين أو مسلمين... في بعض الأحيان أفكر بسذاجة في إمكانية تأسيس دولة موحدة لحقن الدماء و لكني أصطدم فعلا بأصولية جانب لا يُستهان به من الجانب العربي مقابل إسرائيل التي تزعم أنها علمانية ديمقراطية فهل يقبل أحد الطرفين بأن يكون محكوما من الطرف الآخر؟
    رايي نتحمل مسؤوليتو مهما ريت فيه من تخلويض يا طارق
    :)))


    تعليق: تانيت، عبق التاريخ ...  
    25 جانفي، 2009 2:43 م

    @werewolf
    لماذا تصطدم بأصولية الجانب العربي الذي يدافع عن أرض يملكها منذ عشرة قرون على الأقل ولا تصطدم بأصولية حركة إرهابية استعملت اليهودية لتحتل أرض غادرتها منذ ثلاثة آلاف عام؟
    لماذا يجوز لإسرائيل الدفاع عن مشروعها الاحتلالي العنصري باسم اليهودية ولا يجوز للعرب أن يدافعوا عن أرض على ملكهم وورثوها عن آبائهم باسم الإسلام؟
    استغرب وبشدّة الطريقة التي يفكر بها الكثيرون في البلوغوسفير التونسي: كل قضيّة يذكر فيها الإسلام تفقد آليا مصداقيتها ويصبح العدو هو المحقّ!
    ألهذا الحدّ نجح الغرب في إقناعنا بأنّ الإسلام إرهاب وأصولية وخطر وتعاليم شيطانية ومضاد لحقوق الانسان و.... و... في حين هم يقاتلون "بكلمة الرب" ويقودون المعارك "الصليبية" ضد "الشر" ويريدون "أرض الميعاد" لإرضاء "رب التوراة"!
    فعلا شيء محبط ومحزن!


    تعليق: Werewolf ...  
    25 جانفي، 2009 5:19 م

    @تانيت، عبق التاريخ:
    من فضلك لا تؤولي كلامي...في الوضع الراهن أي في ظل الاحتلال أنا مع المقاومة حتى و إن كانت إسلامية لأنها الطرف الجدي الوحيد مع انعدام نتيجة ملموسة للمفاوضات... لكني أفترض أن الحل للصراع هو تأسيس دولة علمانية واحدة فهل أن الأصوليين من الطرفين سيقبلان به... أعدتُ قراءة تعليقي الأول و لا أرى أنني كنت أدافع عن إسرائيل بأي شكل من الأشكال


    تعليق: ferrrrr ...  
    26 جانفي، 2009 4:57 ص

    تانيت: اليهود غادروا الارض (فلسطين) منذ 2000 عام و ليس 3000 آلاف، هذا للتاريخ.
    طارق: اشاطرك الرأي في وجوب المقاومة نحت اية راية كانت حتى تحت راية حزب لاعبي الورق الديمقراطي او نطيح الاكباش الشعبي التقدمي، كل من يشكك في هذا الفصيل او ذلك انما "يخاف" على مستقبل الاحتلال، و لكن، المقاومة الاسلامية تقصي كل ما هو لا اسلامي و هذا لا يحتاج برهنة...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    26 جانفي، 2009 9:50 ص

    تانيت مرحبا بيك

    ويروولف... الحل متاع دولة علمانية وحدة مش فقط يتجاهل أنو الصراع هو حول الأرض و بالتالي سياسي بل للمفارقة يتضمن اعتقاد أنو الصراع الراهن هو ديني.. طبعا بالاضافة إلى أنو حل غير واقعي بالأساس من الزاوية الاسرائيلية مش من الزاوية الفلسطينية.. و مش بسبب "الأصوليين".. لأنو ديمغرافيا الفلسطينيين أكثر عددا في المستقبل القريب و بالتالي إذا صندوق الانتخاب يحكم فإنو سينهي وجود إسرائيل

    فرررر... توة هكة إنت إلي ترفع عاليا شعار العقلانية تقول أنو هذية مسألة ماتحتاجش براهين... و بالمناسبة الموضوع معقد بالتحديد لأنك يلزمك تجادل حولو مش حماس بل أشخاص كيف راعي كنيسة اللاتين إلي أشرتلو الفوق... إلي إذا كان جا عندو مشكل متاع إقصاء مع حماس راهو ما يبطاش بش يقول عليها... طبعا هذا ما يمنعش إلي أي تنظيم سياسي يخدم في نهاية الأمر لتحقيق برنامجو.. لكن هذية سنة السياسة... مش على خاطرو إسلامي... كيف كيف الجبهتين الشعبية و الديمقراطية في السبعينات (في أوج قوتهم) كان يتم اتهامهم بالاقصائية بسبب تصورهم لانفسهم على أساس أنهم أنقياء ايديولوجيا لكن في الواقع كانو يمارسو في السياسية.. وقتلي كانو أقوياء كانو يحالو بش يفرضو أجندتهم و وقتلي ضعفو بعض الشيئ ولاو يميلو أكثر للعمل الجماعي... هذية سنة السياسة يا فرررر بمعزل عن الايديولوجيا.. هو أكثر طرف فلسطيني اقصائي هو حركة فتح و سبب من أسباب ترهلها الراهن هو تاريخها الاقصائي.. و هي أبعد طرف فلسطيني عن الانتماء إلى مرجعية ايديولوجية واضحة...
    من غير البراهين نعدمو رواحنا يا فررررر


    تعليق: abbes ...  
    27 جانفي، 2009 8:47 ص

    ya trek ma fhimtich chnowa el 3alaka bin attadkir bi el asas eddini illi tista3mil fih essohyouniya fi isti3marha lfilastin ce qui est ma nitsawarch yakhtalfou 3liha tnin halahkaya wbin hkayit hamas wilislam .. hatta wken jet israil 3almaniya hamas ma tnajam tkoun ken islamiya ousouliya fi jami3 el halat w bech tkoul rahou rabbi 3ta filistin li3rab mouch lghirhom ... ena wahda minnes je suis convincu illi el asatir eddiniya mouch khassa bisrail et hamas , fil3alim lkolll HADA HOWA ZMEN EL FIKR EDDINI wfamma chkoun yammin illi el fatra hedi mta3 hokm el khwanjiya yilzim la3rab yit3addaw biha kif ma sar fil3alim el motkaddim mouch ynagzou fard darba yjiw filhadatha moulahda: tes phrase sont tres longues sa3at el fikra tdi3



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).