قرأت اليوم صباحا مقالا لكاتب الاعمدة في صحيفة نيويورك تايمز توماس فريدمان (هنا)... المقال بمثابة الجريمة بذاتها بما أنه لا يفسر استراتيجيا قتل المدنيين لجيش الاحتلال بل يسوقها حيث يعتبرها "الألم الكافي" لـ"تربية حماس" و من ثمة تحقيق "الانتصار".. سأترك جانبا مسائل "الانتصار" و "الهزيمة" (في الحربين، غزة و لبنان) و كذلك العلاقة بين مقال فريدمان و الصراع القائم بين القيادات الاسرائيلية حول "اهداف الحرب" و من ثمة توقيت وقفها (هنا).. المريع في الموضوع هو أن يتم طبع مقال في واحدة من أهم الصحف التي تصدر في قلب الديمقراطية الغربية يدافع بهذا الوضوح عن عقلنة المجازر الشاملة ضد المدنيين كوسيلة عسكرية ضد الشعوب التي لديها وسائل مقاومة محدودة... مجرد الطرح العلني لفكرة "التربية" من خلال المجازر من قبل صحفي يوسم بـ"الاعتدال" و في صحيفة توصف بـ"الاعتدال" سنة 2009 تحيل على انحطاط أخلاقي مريع... إذ هناك فرق بين ارتكاب المجازر في وضح النهار و الاصرار الكاذب على أنها "غير مقصودة".. و تقديمها بشكل "معقلن" على أنها استراتيجيا ليست مقصودة فقط بل ناجحة أيضا... المعنيون (المحترفون و الهواة) بالصراع ضد القروسطية و البربرية على أنها مفهوم معادي لـ"الحداثة" عليهم التمعن أكثر في الواقع

ما خفف الأمر أن أجد انتقادات قوية في عدد (قليل) من المواقع الإعلامية الأمريكية لهذا الموقف الوحشي... أفضل رد فعل على مقال فريدمان المقال الهادئ و العميق و المعبأ بالشعور بالعار لغلان قرينوالد (هنا)... المقارنات المبسطة بين "استراتيجيا فريدمان" و التعريفات البديهية بما في ذلك الأمريكية لمفهوم "الارهاب" و كذلك التنصيص على المواقف المتشبثة بخيار مقاومة الهمجية عوض الرضوخ لها عند ارتكاب المجازر تمثل فقط جزءا من الرد الممكن على فريدمان.. بقية الرد يجب أن تتجه مباشرة صوب نقد التجربة الغربية للحداثة في سياقها الاستعماري الذي يرجع إلى مصادرها الأولى... المجازر الجماعية لترويع المدنيين و الاخضاع هو فقه استعماري يسبق حرب لبنان و ليس إبداعا إسرائيليا... هو تلك "القيمة" التي تفضح العلاقة الملبتسة واقعيا بين "ماقبل الحداثة" و "الحداثة".. استمرار البربرية في أشكال أخرى و بالرغم من الشعار الحداثوي هو المشكل الرئيسي عند نقد "إستراتيجيا فريدمان"...

لكن ليس هناك تاريخ غربي فحسب لهذه الاستراتيجيا.. بل هناك أيضا تاريخ غربي لنقدها (ماركسي-نيتشوي-فرويدي...)... العزاء الوحيد للحداثة (مثل أي ظاهرة تاريخية على كل حال) أنها ليست حالة ذات بعد واحد... الصناعة المستمرة للتقنية لا تخلق فقط وسائل الارهاب العسكري من نوع "الفوسفور الأبيض" بل أيضا ديمقراطية الصورة... في هذا العصر مقال فريدمان لم يعد وحده منبرا للرأي بل هناك أيضا قرينوالد، و الأخير ليس الأشرف فحسب بل الأكثر قراء أيضا...


عدد التعاليق: 4

    تعليق: Werewolf ...  
    14 جانفي 2009 11:47 ص

    في إطار حرية التعبير لن أعتبر المقال كجريمة و لكنه مهزلة على كل حال من صحيفة كصحيفة النيويورك تايمز و سُمعتها... كأنّي بفريدمان يُطبق مقولة خالف تُعرف و بطريقة هاوية جدّ غريبة...شكرا على الكتابة بالفصحى لأنها تسهّل ترجمتها من قبل القّراء الأجانب و هو هدفك على ما أظن.


    تعليق: zabratfromgeneva ...  
    14 جانفي 2009 11:59 ص

    يظهرلي الشيء من ماتاه لايستغرب وانتي ادرى الناس باشكونو فريدمان
    وهاو في نفس السياق شبه مثقف فرنسي (اندري غلوكسمان) في افتتاحية جريدة لوموند ماكانش مالعكسين وكتب ماابشع ماكتب خلال هذه الازمة

    http://www.facebook.com/home.php?#/note.php?note_id=73780892456&ref=mf


    تعليق: WALLADA ...  
    14 جانفي 2009 12:21 م

    لعلّي أذهب إلى حدّ القول أنّ بعض العرب من أوساط و اتّجاهات نعرفها جميعا يشاطرون رأي فريدمان و إن لم يصرّحوا بذلك خصوصا فيما يتعلّق بموقفهم ضدّ حماس ، و لكنّ الإقرار بقتل المدنيّين يبقى جريمة بكلّ المقاييس مهما حاولنا أن نمطّط مبدأ حريّة التعبير


    تعليق: Werewolf ...  
    14 جانفي 2009 7:04 م

    @Wallada:
    أوافقك الرأي فأنا أعتبر أن الهجوم الأخير على غزة رغم كل الخسائر البشرية قد كشف لنا بعض المواقف الغامضة أي من مع من و من على من...لقد سقطت ورقة التوت عن الجميع كما يقولون
    :)))



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).