هذية قصة نحب برشة توانسة يسمعوها... قصة ممكن ما يتكتبش عليها في مقال تقليدي... الحكاية مذكورة اليوم في موقع فايف ثيرتي آيت (بالمناسبة من أحسن المواقع يغطي الوضع السياسي الأمريكي)... التقرير يتحدث في الأصل على سير الحملات الانتخابية في ولاية فرجينيا إلي هي ولاية "جمهورية" في العادة.... الجديد (كيفما تحدثت في أكثر من مقال توة من مقالاتي الأسبوعية في "العرب" القطرية) هو أنو في الانتخابات هذية فمة برشة بيض من النوع إلي تعليمهم منخفض و إلي تنجم تقول مازال عندهم ثقافة نوعا ما عنصرية من العهود الغابرة خاصة "الثقافة الفيدرالية" متاع ولايات الجنوب الأمريكي (ولاية فرجينيا تعتبر ولاية "جنوبية") و رغم هذاكة بش يصوتو لأوبما... المفارقة لهنا واضحة: موقف عنصري ضد السود ما يعنيش بالضرورة عدم التصويت لواحد أسود... الحكاية إلي يبدى و يوفى بيها التقرير بسيطة برشة لكن معبرة برشة... فمة مرا من حملة أوباما تعمل في التلفونات للناس بش يصوتو لأوباما... كلمت تلقى مرى بدات تقرالها في النص الدعائي إلي قدامها من أجل التصويت لأوباما... هي هكاكة و راجل المرى اتدخل و قص المكالمة بالجملة هذية: "سيدتي سنصوت لذلك "النيقر""... مجرد توضيح كلمة "نيقر" هي أكثر كلمة تحقيرية ينجم يقولها واحد أبيض لشخص أسود (بالرغم السود يستعملوها برشة مع بعضهم و هذاية بالمناسبة موضوع جدال كبير بين السود).. هي كلمة فيها تذكير مش فقط بعصر "التفوق العرقي" لكن زادة و خاصة بعصر العبودية... يعني كلمة "نيقر" كيف تتقال من قبل شخص أبيض فيها إيحاء مباشر في المخيلة الأمريكية لكلمة "عبد" (و لكمة "العبد" بالعربية بالمناسبة و للأسف هي الكلمة المستعملة مثلا في لبنان لتسمية السود... و كلمتنا في تونس "وصيف" مش بعيدة من الناحية اللغوية مش بالضرورة الاصطلاحية عن المعنى هذا: وصيف تعني مرافق أو تابع.. تعكس وضعية الأسود كـ"مولى" في عصور سابقة)... على كل نرجع للحكاية: المرى متاع الحملة تصدمت و حاولت تعاود تتكلم بش تتصل بالمرى خاصة و تحب تسمع رايها... هز الراجل التلفون و علق عليها كيف عرفها هي عادوت تتكلم... تعداو ساعتين... التلفون متاع المرى متاع الحملة الانتخابية نقز... هزت و تفاجئت أنها تلقى نفس الراجل يكلم فيها... كلمها بش يعتذر... تحسن الحوار بيناتهم... و قبل حتى أنو يقوللها لشكون بش يصوت هو شخصيا: "سأصوت للسيناتور أوباما" قاللها المرة هذية... و في النهاية المرى فهمت أنو الراجل و مرتو قعدو يتعاركو ساعتين كاملين حول إلي جرى...

الحكاية معبية بالرموز و المعاني... الرفض الصامت و العناد متاع قطاعات واسعة من البيض في الولايات الجنوبية لقبول السود كناس طبيعيين كيفهم كيفهم... هذاية موضوع عندو علاقة بالتاريخ الثقافي و تاريخ الذهنيات إلي تحبلو برشة بش يتحرك و يتغير و ما تغيروش قوانين تصدر من الحاكم و البرلمانات... الانتخابات هذية مش بش تنهي الوضعية هذية.. لكن بش تفرض على البيض إلي عندهم الثقافة هذية إلى أنهم يناقشوها و ما يتداولوهاش في صمت و بالسرقة... و إذا كان أوباما ينجح يعمل حاجة كيف هكة فإنو يتسمى عمل إلي مطلوب منو... إعادة تأسيس هوية الولايات المتحدة على أساس جديد فيها أكثر احترام متبادل للمختلف عرقيا و لغويا و ثقافيا... و بالمناسبة هذية حاجة تتسمى فيها أمريكا متقدمة بالنسبة لمعظم بلدان العالم... لأنو عدم الحديث عليها في بقية العالم ما يعنيش أنها مش موجودة كمشكلة... بكل بساطة الصمت أقوى في بقية العالم...


عدد التعاليق: 2

    تعليق: abbes ...  
    29 أكتوبر، 2008 4:06 م

    fi l`afrique de sud famma mdonn lil byodh et autres lil kholl ,ou pour ne pas exagerer a majorite noir s.. et vice versa
    libyodh yosknou dima 3la hafit libharr et les autres fi dawakhil libled
    libyodh yhottou el hatta w yimchiw hfaya dans les grands espaces et espaces de loisirs .. pour dire on est chez nous.. ca nous apprtient wiltawwa kif ennes tchouf bidah m3a akhal walla kahla m3a abyadh 3iddhom ysawrouhom bil camera
    ici les jours illi yahtaflou fihom likholl b a3yadhom w yahbtou lilbharr .. hatta abyadh ma hahbit y3oum
    w lil youm famma kholl kif yji yahki 3la 3arfou il dit my owner
    heda fi bled comme meme 3arfit tarikh twill mil 3onsouriya
    w fi tounes 3addew emission fi mosaique echnowa rayik fil racisme fi tounes w kifech nit3amlou m3a likholl etwansa
    yekhi bien sur 3ada tkalmou baaaaaaaaaaaaaarcha min akilli yahkiw bil errrrrrrrr w kilmet frasawiya mtaycha hna w ghadi dire hajet min naw3
    ena wakt kont sghira 3anna jirenna wosfen mamma tkolli rodd belik tal3ib m3ahom ymaskhouk twalli kahla
    et autre a dit madabiyya ma nchoufhomchi hatta yimchiw fi echera3................ et bien sur jma3it mosaique msakin dhay3in fiha w yochkrou fi ennas lkoll 3la etta3bir 3la ahasishom
    donc fi amarikya titsamma la3bed mohtarmin anfoshom


    تعليق: Tarek طارق ...  
    31 أكتوبر، 2008 2:43 م

    مرحبا مرحبا يا سي "عباس" زارتنا البركة... هذية معلومات مهمة على جنوب إفريقيا.. أما ياسر طولت علينا



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).