في مقال (هنا) خرج بتاريخ نهار الأحد في جريدة "الشرق" القطرية (إنشالله نقرى نفس التصريحات و الاهتمام في صحف تونسة خاصة أنو الصحفي كاتب التقرير يخدم في الأصل في "الصباح").... على كل أهم الفقرات هي التالية

بالنسبة للإجراءات إلي عندها علاقة مباشرة بالأزمة
وذكرت مصادر رفيعة المستوى في البنك المركزي التونسي لـ "الشرق"، أن من بين حزمة الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة الأزمة، عدم اللجوء إلى الأسواق المالية الدولية سنتي 2008 و2009، وتوجيه عمليات توظيف العملة في البنك المركزي نحو أدوات الاستثمار الأكثر أمنا، وهي رقاع الخزينة بالأورو، وبصفة أقل بالدولار، خصوصا تلك الصادرة عن أهم الدول الصناعية والحاصل على ترقيم مالي عالي الثقة "أي.أي.أي"، بالإضافة إلى الاقتصار في تعبئة الموارد الضرورية لميزانية الحكومة على السوق المحلية بصفة استثنائية، سيما وأن الوضع الداخلي يتسم بفائض من السيولة منذ بداية العام 2008..

فمة الفقرات لخرة من التقرير إلي فيهم إقرار بتأثير مباشر و غير مباشر للأزمة
يرى خبراء اقتصاديون تونسيون، أن التداعيات المحتملة للازمة المالية العالمية على الاقتصاد التونسي، تتمثل في تأثيرات مباشرة، مثل ارتفاع هامش اعتماد القروض المعبأة في السوق المالية الدولية وخاصة في البلدان الصاعدة، التي تعدّ تونس أحدها.. إلى جانب تأثيرات غير مباشرة قد تطول اقتصاد البلاد على المدى البعيد، في صورة دخول الاقتصاد العالمي مرحلة ركود، لاسيما وأن اقتصاد تونس يتميز بالانفتاح على الخارج ولديه تعاملات واسعة مع الاتحاد الأوروبي، تصل إلى نحو 80 في المائة من مجمل تعاملاته مع الخارج..

توة (إذا كان فمة رغبة حقيقية في اليقظة و المتابعة) يلزم فتح نقاش أكثر دقة و أكثر شفافية يتجاوز لجنة المتابعة (يشاركو فيه الخبراء إلي ما ما حبوش تتذكر أساميهم في التقرير هذا و في تقرير "رويترز" إلي تحدثت عليه البارح هنا) و يتركز خاصة حول كيفية مواجهة الآثار "بعيدة المدى" و غير المباشرة.. نقاش ما يكونش الهدف متاعو التطمين السياسوي أو الاستثمار السياسوي... المنظمات غير الحكومية يلزم تبادر في تنظيم الحوار هذا.... أما أناهي منظمات تنجم تعمل حوار من النوع هذا؟

على كل البداية تبدى بالاهتمام الصحفي إلي للأسف ناقص برشة سواء من حيث جودة التقارير الاخبارية أو التحليل... نحل قوسين لهنا و هو أني كنت نكون بالتأكيد أسعد لو أنو مقالاتي إلي تحدثت فيهم على الأزمة و إلي كانو من المقالات لولة في الصحافة العربية إلي يتحدثو على الموضوع (كيف المقال هذا إلي تنشر قبل بليلة من بداية الانهيارت الكبيرة في وسط سبتمبر) كنت نتمنى ننشرهم في صحيفة تونسية إلى جانب النشر في صحيفة "العرب"... لكن ربما لومور مازالت مش ناضجة لتوانسة ربما يظهرو مش "منضبطين" بالشكل الكافي...



عدد التعاليق: 1

    تعليق: المنبر التونسي ...  
    12 أكتوبر، 2008 3:13 ص

    ننتظر منك تحليلا من امريكا لحجم الكارثة الاقتصادية ومأزق الرأسمالية



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).