نص أول من ثلاث نصوص على خلفية ذكرى رحيل بورقيبة... فيه الذاتي قدر ما فيه من الموضوعي
رابط المقال
صورة المقال
نص المقال
بـورقــيــبــة (1-3)

طارق الكحلاوي

إذا كان هناك أمر يستحق التنويه في أي بداية لحكاية الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة (وقد مررنا للتو بذكرى رحيله يوم 6 أبريل 2000) يجب أن يكون التنصيص على استحالة تنميط الرجل أو حشره في توصيف ذي بعد أحادي. لكن، مثل غيري الكثير على ما أعتقد، كان عليّ أن أمر بمخاضات مختلفة حتى أفهم ذلك.
كنت من الجيل الذي كان بعضه -إن لم يكن كله- شاهداً على بورقيبة المهترئ، العجائبي، المتكرر إلى حد الضجر قبل وبعد وخلال نشرات الأخبار، في بورتريهات المحلات الفخمة وبيع الفواكه الجافة وحتى أعمدة النور، وأيضا الخرائب. بورقيبة الخطيب «صباحاً مساءً.. ويوم الأحد»، والضاحك أحياناً، الباكي أحياناً أخرى. وجه متقلب محفور بالقديم والعتيق، يتحرك كآلة صدئة، يتكلم بحشرجات تقبل التأويل، حتى تخاله شبح نفسه. هو اسم تونس، أو هكذا أراد أن يكون وأراده أن يكون من تبقى من مريديه. كان اسم الشارع والمقهى والملعب والميناء والمطار ومحطة الحافلات وعربات النقل الريفي. اسم البنايات الرسمية والمنتجعات الترفيهية والجسور. اسم بطولة كرة القدم وكأسها ومنافسات الألعاب المدرسية وإنجازات الفرق الوطنية للرياضات الفردية والجماعية. اسم كتاب التاريخ والجغرافيا. اسم الحركة الوطنية وأعياد البلاد. اسم الشعر الشعبي والأغاني الوطنية والعاطفية إن لزم الأمر. اسم «الجهاد الأكبر» و «الأصغر» على السواء. واسم خطب رئيس الوزراء وبيانات الحزب والحكومة والمنظمات الشعبية والجريدة الرسمية وبداية البثّين التلفزيوني والإذاعي ونهايتهما. كان اسم النكات وأدب السخرية السياسية «تحت الأرضي». واسم هجاء أجيال المعارضين. كان خانقاً. كابوساً لا يشير شيء لنهايته.
كنت تجاوزت الثلاثة عشر ربيعاً بأيام قليلة عندما أيقظني والدي صباح اليوم السابع من شهر نوفمبر العام 1987 ليخبرني أن بورقيبة أزيح من السلطة. اعتقدت للوهلة الأولى أن ذلك امتداد لحلم وردي كنت مستغرقاً فيه ساعات الصباح الأولى، إذ كان بورقيبة شيئاً من أشياء الحياة في تونس. برغم كل الأعاصير السياسية وحيوية القوى «الإصلاحية» و «الثورية» على السواء التي عجت بها البلاد في الثمانينيات لم يكن من السهل تصور سلطة في تونس بدون بورقيبة، ولو أن تلك كانت أمنية شديدة الشيوع. أذكر في تلك الأشهر أني قرأت إحدى الروايات الأكثر جاذبية لغابريال غارثيا ماركيز «خريف البطريارق»، حيث ذلك الحاكم المخرف الذي عمر قروناً حتى أصبح جزءاً من قصره البائد واصطبلاته المقفرة وحتى طحالب البلاد. كان من الصعب ألا أرى في صورة الرئيس الراحل تلك الصورة الأسطورية لحاكم أبدي يبيد الحياة قبل رحيله.
الخبر الموالي الذي أسر لي به الوالد هو غياب سيارة المراقبة «الأمنية» التي كانت ترابط بشكل روتيني أمام المنزل معظم سنوات الثمانينيات وحتى قبلها. عندها فقط، وبرؤية العين، فهمت أن الرجل رحل من السلطة. إذ طيف بورقيبة، بالنسبة لصبي مثلي آنذاك، كان طيف سيارات بدون لوحات رقمية، ورجال عابسين يرافقوننا بكل الجدية اللازمة أينما نذهب حتى أوقات السباحة في شاطئ المدينة. كان طيفه حاضراً في زيارات الليل، وأب ملاحق ومعطل عن العمل وفي السجن أحياناً أخرى لنشاطه النقابي والسياسي. كان طيف فقر الأحياء القصديرية وموتى أحداث 26 يناير العام 78 ويناير 1984. كان طيف السجن والسجان، والعصا الغليظة. كان ذلك «بورقيبتي» أنا.. ولم أكن وحدي.
لم يكن ذلك التمثل مزيفاً، لكن كان منقوصاً أو مختزلاً. الآن أبتسم بمرارة عندما أشاهد ما يبدو للوهلة الأولى أنه «نوستالجيا بورقيبية» لدى شبيبة تائهة تبحث في غرف الدردشة والمدونات و «الفيس بوك» ومواقع تقاسم أشرطة الفيديو عن بديل للحاضر من الماضي. ينهض من هذا المدخل بالتحديد بورقيبة من جديد مثل العنقاء. أشعر بسخرية الأقدار عندما أرى أجيالاً «ما بعد بورقيبية» تنحت صورة أحادية فردية لبورقيبة وردي الملامح، «حداثي»، «عبقري»، «سابق لزمانه»، يلامس النبوة تقريباً. لكن أليس «بورقيبتي» أنا أيضاً من نفس الطينة الأحادية الطابع؟
بورقيبة المذموم بالمطلق والممدوح بالمطلق على السواء هو بورقيبة الأسطورة. بورقيبة «أنا» التونسي الفردية. هو بورقيبة الذي ننحته من زوايانا الذاتية تبعاً للظروف السياسية والفكرية التي نخضع لها أو نتمثل خضوعنا لها. وعلى الرغم أن ذلك أمر بديهي إلا أنه يصعب نطقه لمن عاش في زمنٍ بورقيبي أو ما بعد بورقيبي. إذ سيرة الرجل ذات منعطفات حادة ومواقف حادة ولهجة ولغة حادة تدفع بسهولة نحو ردود الفعل الحادة. لكن في السنوات الأخيرة أيضاً بدأ يحضر بصوره المفارقة حتى لدى ألدّ معارضيه. مثل هذه الصورة المفارقة مثلاً هي التي انطبعت لديّ في إحدى السنوات القريبة الماضية خلال زيارة لرئيس الوزراء التونسي السابق، الذي لا تقل صورته أسطورية، أحمد بن صالح، والذي كان في وقت ما أقرب مقربيه قبل أن يصبح أبعد المبعدين عنه في وقت لاحق. بكل الحيوية الممكنة وبصوت بطيء وبعينين متقدتين وصف بن صالح بأدق التفاصيل أحداثاً عاشها مع الزعيم الراحل. لفت انتباهي بشكل خاص صوته المتأثر وهو يصف زيارة قام بها بورقيبة إلى قرية «المكنين» زمن الاحتلال الفرنسي في وقت حصار أمني خانق. كيف ترجل الرجل سيارته وسط سوق القرية ووقف على كرسي وبدأ يخطب في تحدٍ للقوة المحتلة وأجهزتها المحلية عن ضرورة الاستقلال وسط دهشة الجميع حتى معاونه الشاب بن صالح. الأخير الذي ذاق الكثير من اللحظات المرة على أيدي الرئيس الراحل لم تنتقِ ذاكرته القوية صوراً أحادية الطابع لغريمه السياسي الراحل. لم يستطع أن ينسى الصورة الفسيفسائية لبورقيبة.
من حسن الحظ أننا نعيش الآن زمن القراءات المتعددة لبورقيبة وليس زمن قراءاته الأحادية فحسب. بدأ زمن المؤرخ الذي يمحو ببطء ولكن بثبات أيضاً الصورة الأسطورية لبورقيبة. وفي هذا السياق يلعب منذ سنوات أستاذ أجيال من المؤرخين التونسيين السيد عبدالجليل التميمي دوراً محورياً من خلال «مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات» في إعادة الاستكشاف التاريخية لبورقيبة. إذ أشرفت المؤسسة الأخيرة، وهي من الأطر التونسية غير الحكومية النادرة التي تقوم بعمل جدي في مجال الإنسانيات، على ندوات علمية جمعت مؤرخي تونس المعاصرة وعلى جلسات تم فيها «استنطاق» شهود قريبين من البورقيبية زمناً ورؤية وقامت بنشر كل ذلك في عدد من الكتب خاصة منذ سنة 2000. ترافق ذلك مع نشر سلسلة كتب لصحافيين ومذكرات شهود آخرين بدأت تتلمس بشكل متزايد الطبيعة المعقدة للرئيس الراحل.
لكن في الوقت نفسه يسترجع بعض التونسيين بورقيبة، خصوصاً في ذكرى رحيله، في صوره المختزلة الأحادية وفي أحيان كثيرة كمخلص لم نكتشف حقيقته إلا بشكل متأخر. يعود كمشروع لتغيير الحاضر، مضفياً مشروعية محلية وتاريخية على سياقات فكرية وسياسية في حاجة للمشروعية تحت غطاء كثيف من الشعاراتية «التقدمية» و «الحداثية». وبهذا المعنى فإن نقد «الأساطير المؤسسة» لبورقيبة والبورقيبية تبدو مهمة محورية ليس للمؤرخ فحسب بل أيضا للتونسي المستغرق في مهام الراهن.




عدد التعاليق: 9

    تعليق: Hamadi ...  
    13 أفريل، 2009 10:52 ص

    Le Problème avec la perception des gens de Bourguiba c'est comme la vision des enfants de leurs héros de dessins animés ou de feu ma grande-mère de Anna Christinna, une perception statique de la personne et de ce qu'il a fait. Personne ne peut nier son effort pour libérer et construire le pays (avec des milliers d'autres personnes) mais aussi il a commis des erreurs et des graves erreurs de la gestion du pays .


    تعليق: tunisianblogger ...  
    13 أفريل، 2009 11:27 ص

    Certes Habib Bourguiba a fait de bonnes choses pour le pays avec sa perception des choses... (je dis bien au début de sa présidence) puis à partir des années 70 , il n'y a eu que le déclin avec sa maladie et son incapacité de gérer les choses...(la guerre des clans...). De plus, Bourguiba est une cause directe de ce que nous vivons aujourd'hui (avec d'autres facteurs bien entendu): C'est lui qui a instauré le culte de la personne en Tunisie avec sa personnalité égocentrique narcissique. Le Parti unique, le son de cloche unique, le discours unique, la couleur unique...


    تعليق: anonyme17 ...  
    13 أفريل، 2009 11:35 ص

    Petite rectification !!! Ahmed Ben Salah n'a jamais été premier ministre , il a pa rcontre accumumlé trois ministéres à un certain moment...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    13 أفريل، 2009 10:34 م

    حمادي... صحيح نموذج علاقة الطفل ببطله تصلح بالنسبة لنوعين من الناس.. جيل الاستقلال الذي بقي في كثير من الامثلة (باستثناء المنخرطين في المعارضة اليوسفية و عائلاتهم) يعيش تلك المرحلة.. و جيل جديد "ما بعد بورقيبي" يرغب في تصور بورقيبة بطل و لا غير


    تعليق: Tarek طارق ...  
    13 أفريل، 2009 10:36 م

    تونيزيان بلوغر: إي كل المسألة في نسبية الحكم بحسب نسبية الفاعل و فعله... عبادة الشخصية رسخها بورقيبة في أشكالها "الحداثية".. لكن كانت موجودة في أشكالها ما قبل الحداثية طبعا مع "سيدنا الباي"...


    تعليق: Tarek طارق ...  
    13 أفريل، 2009 10:38 م

    الأنونيم 17.. شكرا على التنويه... صحيح تماما.. سأكتب هنا ما كتبته في مراسلة خاصة سابقا هذا اليوم حول تنويه مماثل وصلني عبر الايمايل
    المرحوم الباهي الأدغم هو "الوزير الأول" في تلك المرحلة و بن صالح تقلد بعض الوزارات الاقتصادية و حتى التربية و أيضا الصحة على ما أعرف... الحقيقة ما حصل هو سوء تفاهم من قبل مصحح المقال و هو الأمر الذي يحصل بشكل روتني بفعل تباين الخلفيات: فهنا مثلا وضعت في النص الأصل "الوزير الأكبر" (بمعنى الأهم و قد كان كذلك و هو ماكان مدعاة تذمر الباهي الأدغم من بين آخرين).. كما وضعت مثلا "معطل عن العمل" (ليس "عاطلا" مثلما ورد في المقال)... و غيرها.. لكن الخطأ في الحقيقة خطئي حيث من الأفضل إعداد نسخة مفهومة للجميع و أيضا إرسال المقال بشكل مبكر.. لكن كثرة المشاغل تمنع ذلك أحيانا


    تعليق: Amin ...  
    14 أفريل، 2009 12:15 ص

    المقال عجبني برشة يمكن خاطر فيه صبغة ذاتية بعيدة على ما عودتنا بيه البرامج الوثائقية و كتب التاريخ
    (ذات الصبغة الاكاديمية هههههه ;) )
    الاسلوب ال"فينو" يخلي الواحد يعمل كيف و هو يقرا هانا قاعدين نكتشفو في "مواهبك الانشائية" .
    انا واحد ما الناس ما نثبتش على بورقيبة و قت اللي نحاوه كنت صغير اما الصورة الي في ذهني هي صورة المجاهد المثقف و الديبلوماسي الي حرر البلاد في وقت ساد فيه الجهل و الفقر و قام باصلاحات غير مسبوقة في العالم العربي.
    يا ريت يا طارق لو كان تنشر في المقالات الجاية جملة المكاسب الي تحققت في عهدو و لكن بالاخص الاغلاط الي قام بيها و الي خلات صورتو تفسد عن برشة ناس[ fin de carrière ratée ]


    تعليق: y@dh ...  
    14 أفريل، 2009 5:57 م

    برافو يلا طارق، الصورة الي عطيتها لبورقيبة قريبة ياسر للي عندي (ممكن تقارب أعمارنا هو السبب).
    أنا نرى الي بورقيبة الدهاء متاعو يتمثل في قدرتو الكبيرة على استغلال نجاحات و تضحيات الآخرين و نسبها اليه.


    تعليق: Ghomrassi ...  
    14 أفريل، 2009 6:31 م

    " ينهض من هذا المدخل بالتحديد بورقيبة من جديد مثل العنقاء."
    قوية برشة الجملة هاذي
    انا اصيل مدينة المنستير و استغرب كثيرا حين ارى شبابا من جيل الثمانينات يتغنى ببورقيبة في ملاعب كرة القدم. يبدو ان تمثاله الذي لا يزال قائما في قلب المدينة تحول الى صنم في قلوب الكثيرين



طارق الكحلاوي
نشأ طارق في أحد مدن الضواحي مدينة رادس الواقعة في الجمهورية التونسية. يشغل الآن موقع أستاذ في جامعة روتغرز (قسمي التاريخ و تاريخ الفن). تلقى طارق تكوينه الجامعي في جامعة تونس (كلية 9 أفريل، إجازة و دراسات معمقة في التاريخ و الآثار) و جامعة بنسلفانيا (رسالة دكتوارة في تاريخ الفن). و يعلق بانتظام على القضايا و الاوضاع العربية باللغتين العربية و الانجليزية في مواقع و صحف مثل "الجزيرة.نت" و "القدس العربي" و "الحياة" و "العرب نيوز" و "ميدل إيست أونلاين"، و يكتب عمودا أسبوعيا في جريدة "العرب" القطرية. يكتب أيضا في قضايا ثقافية و نظرية تخص الاسلام المعاصر في المجلة البيروتية "الآداب". و تمت استضافته للتعليق في قناة "الجزيرة الفضائية" و قناة 13 "بي بي أس" (نيويورك).

Tarek Kahlaoui
Tarek grew up in the suburban city of Rades in Tunisia. He is currently an Assistant Professor at Rutgers University (a joint position in the Art History and History departments). Tarek graduated from the University of Tunis (Bach. and DEA in history and archeology) and University of Pennsylvania (Ph.D. in history of art). Tarek also comments regularly in Arabic and English on Middle Eastern issues and politics in Aljazeera.net, Al-Quds Al-Arabi, Al-Hayat, Arab News, and Middle East Online, and writes a weekly column for the Qatari newspaper Al-Arab. He also writes on intellectual and theoretical issues related to contemporary Islam in the Lebanese magazine Al-Adab. He was also invited to comment in Al-Jazeera Channel, and in Channel 13 (PBS-New York).